رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جمال العربى خلال المؤتمر الثامن لوزراء التربية والتعليم العرب:

التكنولوجيا منافس قوى للمعلم

محلية

الاثنين, 07 مايو 2012 17:30
التكنولوجيا منافس قوى للمعلموزير التربية جمال العربي
كتب ـ زكي السعدني:

أكد جمال العربي وزير التربية والتعليم خلال فعاليات المؤتمر الثامن لوزراء التربية والتعليم العرب والذى اختتم فعالياته بالعاصمة الكويتية اليوم، أن مصر أخذت بعين الاعتبار العناوين والمحاور التي يغطيها المؤتمر عبر إنشائها الأكاديمية المهنية لتدريب المعلمين وإعداد المعلم لأننا نعلم أن للمعلم منافسا آخر ظهر على السطح وهو التكنولوجيا.

وقال: "المعلم إن لم يستطع تطويع التكنولوجيا لمصلحة العملية التربوية فلن يجد له مكاناً داخل الفصل لذا كان لزاما على القائمين على العملية التعليمية أن يخططوا لذلك الأمر وهو كيفية إعداد المعلم لتسخير التكنولوجيا لغرض التعليم وإعادة توجيه نظر الطالب إلى الفصل مرة أخرى”.
وطالب المنظمين والقائمين على العملية التعليمية بأن يخططوا لتسخير التكنولوجيا لخدمة العملية التعليمية، ولا تكون وسيلة لبعد الطلاب عن المدارس، لأنهم بذلك سيفقدون الكثير من أساليب التربية، ولا نستطيع

أن نتحدث عن تنمية للعملية التعليمية أو تطوير بدون أن نتحدث عمن يقود هذه العملية وهو المعلم الذى لابد أن نشركه فى رسم الخطط الدراسية والاستراتيجيات التعليمية، ثم يأتي إعداد المعلم وتنميته ماديا، وأن يحقق الحد الأدنى لمرتب المعلم الحياة الكريمة له ولأسرته.
وأشار إلى أن القائمين على التعليم فى مصر استشعروا حاجة المواطن الى التخفيف من الأعباء الملقاة على عاتقه، لذلك وضعنا خطة لتغيير المناهج بما يتلاءم مع المعايير العالمية، واستطعنا وضع إطار عام للمنهج تم تحكيمه على إطار عال، والآن نستعد لإصدار الكتب الدراسية بما يتماشى مع هذه المعايير.
وأكدّ د.محمد العزيز بن عاشور المدير العام لمنظمة الأليكسو، أن المنظمة تعمل
بشكل حثيث على حشد الجهود العربية ودعمها بالجهود الدولية في نطاق المرصد العربي للتربية الذي بعثته المنظمة خلال 2010، وكذلك في نطاق تنفيذ البرنامج العربي لتحسين جودة التعليم في خدمة الخطة العربية العملاقة لتطوير التعليم بالوطن العربي ومشروع النهوض باللغة العربية للتوجه نحو مجتمع المعرفة، مشدداً على أنّ الحاجة ماسّة إلى تحسين البنية الأساسية للتعليم من خلال إنشاء الروابط مع الجمعيّات المهنية وتدعيمها لكونها المطلعة بتأسيس أخلاقيات المهنة وتطوير مستوى المعلمين معنويا وحماية مصالحهم مبيّنا أن ذلك ما ذهبت إليه الكثير من الدّول حيث أصدرت دساتير ومواثيق تتضمّن قواعد ومبادئ وأخلاقيات المهنة وواجباتها.
وأوصى المؤتمر بدعوة الدول العربية الى وضع آليات للتنسيق بين مؤسسات إعداد المعلمين وتدريبهم ووزارات التربية والتعليم والتعليم العالي حول برامج ومناهج اعداد المعلمين وتدريبهم بما يحقق الانسجام بين مخرجات هذه البرامج واحتياجات النظم التربوية والتعليمية من الأطر البشرية كما أوصى بتوفير مراكز معتمدة متخصصة لتدريب المعلمين أثناء الخدمة وعلى تشجيع البحوث العلمية وخصوصا الإجرائية منها في مجال تمهين التعليم وتطويره.

أهم الاخبار