رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قرارات تعسفية بشركة الكهرباء بالإسماعيلية

محلية

الجمعة, 04 مارس 2011 11:00
الإسماعيلية - نسرين المصري:


حالة من الاحتقان الشديد سيطرت على جموع العاملين بشركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء بالإسماعيلية. جاء ذلك، بعد قرار المهندس محمود سعد بلبع رئيس الشركة بتغيير مجلس إدارة مستشفى العاملين خاصة الأطباء بالمستشفي وشمل القرار نزول مدير عام المستشفى الدكتور حسن عبد الحميد إلى درجة كبيرة ولكنها الأقل من درجته الأساسية ونقله إلى محطة أبوسلطان مباشرة دون التحقيق معه إن كان هناك مخلفات أم لا.

فيما أكد الكثيرون أن د.عبد الحميد كان يتمتع بحسن الخلق ومعاملته الحسنة لجميع العاملين وهو ما فسره أصحاب المصالح الشخصية بضعف شخصيته واتهامه بأنه أسند

مهام عمله إلى د.نزيه رفعت مسئول العناية والذي شمله أيضا القرار بنقله إلى الإدارة الطبية دون سند قانوني لهذا القرار كما شمل القرار أيضا نقل محمود صلاح مسئول النقل بالمستشفى إلى الإدارة المدنية لمطالبته بالتحقيق الفوري في سرقة أحد المستندات الخاصة بعمله والذي اتهم فيها أحد أذناب النظام البائد.

وأوضح العديد من العالمين ببواطن الأمور داخل الشركة أن الدكتور نزيه كان أحد ضحايا هذا القرار خاصة أنه أحد أبطال ثورة 25 يناير لما

قام به من مشاركات مع الشباب ووقوفه بجانبهم طوال مدة تظاهرهم بالإسماعيلية والقاهرة وهو ما أغضب فلول النظام البائد المتمثلة في أحد مصادر أمن الدولة المتواجدة بالمستشفى والذي مازال يستغل علاقته بهذا الجهاز عن طريق التأثير على قرار رئيس الشركة رغم أن المطالب كانت تتجه نحو حل اللجنة النقابية لعدم جدواها.

والمثير للسخرية أن قرار رئيس الشركة جاء بعد مشاهدته لوصلة "ردح" من قبل قلة من الممرضات والعاملات المواليين لأحد أعضاء اللجنة النقابية بالمستشفى رغم أن باقي العاملين نظموا وقفة احتجاجية حاشدة من أجل المطالبة بحل اللجنة النقابية وكذا التحقيق مع مجلس إدارة المستشفى في حالة وجود مخالفات وهذا ما لم يحدث من قبل رئيس الشركة والذي أصدر قراره دون تحري الدقة والحيادية.