أهالي البحيرة يطالبون بعودة دار الإسعاف

محلية

الخميس, 03 مارس 2011 08:38
كتب- نصر اللقاني:

طالب أهالي البحيرة، بإعادة "دار الإسعاف" إلى أملاك الشعب بعدما حولها الحزب الوطني إلى أملاك له خلال فترة حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

ويعود تاريخ دار الإسعاف إلى يوم السبت 17جمادي الثاني1349هجرى الموافق 8نوفمبر 1930م عندما وضع الملك فؤاد الأول حجر الأساس وتم تسميته بـ( دار

الإسعاف الخيرية) وكان المبنى على النسق الإيطالي حيث اعتبر تحفة معمارية رائعة في ميدان الساعة أكبر ميادين دمنهور.

وقام قيادات وطني البحيرة بنقل المسعفين والأجهزة الطبية والمكاتب الخاصة بالأطباء والموظفين إلى غرفة صغيرة خلف الدار.

وعندما قامت ثورة التغيير أسرع المتظاهرون في مدينة دمنهور إلى مقر أمانة الحزب الوطني وأشعلوا فيه النار، وفي لحظات احترق المبنى بالكامل، تدخلت العناية الإلهية لتفضح استبداد الحزب الوطني حيث بقيت اللوحة الرخامية المكتوب عليها تاريخ افتتاح دار الإسعاف في عهد الملك فؤاد الأول عام 1930 لتكون شاهدًا على التزوير والسرقة التي قام بها الوطني على دار الإسعاف المملوكة للفقراء وغير القادرين.

 

أهم الاخبار