سجناء وادي النطرون يضربون عن الطعام

محلية

الأربعاء, 02 مارس 2011 17:49
كتبت – مونيكا عياد:



نظم سجناء وادي النطرون أمس اعتصاما مفتوحا مطالبين النائب العام بإلزام وزير الداخلية بتنفيذ وعوده بالإفراج عن السجناء الذين سلموا أنفسهم عقب أحداث جمعة الغضب.

تجمهر 200 سجين من الذين سلموا أنفسهم لمسئولي السجن بعد أن أجبروا علي يد مسلحين بالخروج من السجن وأوضحوا أنهم سيلجأون إلي الإضراب عن الطعام إذا لم تستجب لمطالبهم.

ووصف المعتصمون الإجراءات التي أقرها محمود وجدي وزير الداخلية بزيادة عدد الزيارات إلي 4 زيارات شهريا بدلا من زيارتين لأهالي السجناء، بالمزايا التعجيزية، لأن أهاليهم يبعدون عن السجن بمحافظات تكلفهم مصاريف باهظة.

وقال أحد السجناء: إن فتح السجون، خيانة دفع السجناء ثمنها وأكد أن هناك أكثر من 350 سجينا قتلوا بالرصاص أثناء اقتحام

السجون وأن جثثهم ملقاة علي طريق مصر اسكندرية الصحراوي، لم يعلم أهاليهم شيئا عنهم ومازالوا يبحثون عنهم.

وأشار ضابط جيش سابق محبوس في قضية شيكات، أن أغلب السجناء في قضايا المخدرات، تم تلفيقها علي أيدي رجال النظام السابق، موضحا أن هناك 300 ألف مسجون في 42 سجنا بمصر منهم 200 سجين مسجل في كل سجن والباقي تم تلفيق القضايا لهم، مستنكرا سياسة التمييز في الإفراج عن السجناء السياسيين وحبس سجناء الأموال العامة.

 

أهم الاخبار