رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

برغم تصريحات المحافظ الوردية..

استمرار تفاقم أزمتى البنزين والسولار بالمنيا

محلية

الثلاثاء, 01 مايو 2012 13:53
استمرار تفاقم أزمتى البنزين والسولار بالمنيا
المنيا- أشرف كمال:

زادت حدة أزمتى البنزين والسولار بالمنيا بعد سيطرة البلطجية والمسجلين خطر  علي محطات الوقود التي يصلها السولار للحصول علي أكبر كمية للاتجار بها في السوق السوداء وسط مخاوف من أصحاب المحطات والسائقين.

أصبحت طوابير الجراكن مثلها مثل طوابير السيارات في جميع محطات الوقود  التى يصلها والتى شكل البلطجية معظمها للحصول على أي كمية من السولار لبيعها بسعر 70 إلى 50 جنيها للصفيحة بدلا من 22 جنيها.

اشتعلت الأزمة بشكل كبير فى المحافظة، رغم أن المواطنين استبشروا خيرا بالتصريحات الحكومية لإنهاء الأزمة خلال أسبوع دون جدوي

ليشتد الموقف ضراوة وتأزما، ومازالت محطات التموين تئن من تكدس السيارات، وخاصة النقل الثقيل التي إصطفت بطول كيلو متر أمام المحطات وأعاقت الحركة المرورية بشوارع المنيا.
ونشبت مشاجرات بين المواطنين وأصبحت المحطات قنبلة موقوتة قابلة للإشتعال نتيجة هذه المشاجرات اليومية.

ومن جانبه قال اللواء سراج الدين الروبي محافظ المنيا أن سلوك المواطنين هو السبب الرئيسي في أزمة البنزين والسولار التي تشهدها المحافظة، موضحا أن بعض ضعاف النفوس يقومون بملء خزانات سياراتهم من

عدة محطات ثم يفرغونها في "جراكن" لبيعها في السوق السوداء بأضعاف سعرها.

وأشار إلي أن المحافظة لم تدخر جهدا لحل الأزمة وأنه جاري التنسيق مع كافة الجهات المعنية لتوفير الإحتياجات اللازمة للمواطنين وإتخاذ العديد من الإجراءات التي تضمن عدم نقل أي فائض من داخل المحافظة إلا بعد ضمان تلبية كافة احتياجات المواطنين مع تكثيف الرقابة التموينية علي المحطات لضمان وصول الكميات إلى المواطنين ومنع عمليات التهريب.

يذكر أن محافظة المنيا تعانى من اختفاء البنزين والسولار منذ ما يقرب من 4 أشهر متصلة ارتفع خلالها سعر لتر البنزين والسولار إلى 5 جنيهات بالسوق السوداء، كما تسببت الأزمة في شلل حركة النقل وزيادة تعريفة أجرة النقل إلى 4 أضعافها بمراكز المحافظة.


 

أهم الاخبار