غضب بالشعب والشورى لاستمرار "المستبقين"

محلية

الأربعاء, 02 مارس 2011 15:54
كتبت- ولاء نعمة الله:

سيطرت حالة من الغضب بين موظفي الأمانة العامه لكل من مجلسي الشعب والشورى. جاء ذلك إثر إصرار المستبقين "والذين تخطوا سن الستين" في البقاء بأماكن عملهم, رغم عدم الحاجة إليهم.

تجاهل كل من المستشار سامي مهران الأمين العام لمجلس الشعب وفرج الدري الأمين العام بمجلس الشورى مطالب الموظفين بضرورة تسريح المستبقين في عملهم بعد سن الستين لإتاحة المجال أمام الكفاءات والشباب الى التدرج في السلم الوظيفي.

طالب عدد من الموظفين المجلس العسكري

بالتدخل للحد من هذه الفوضى والتى شهدها المجلسين في ظل سيطرة الواسطة والمحسوبية على حساب حاجة العمل –حسب قوله-.

وسيطرت شائعة انطلقت داخل اروقة مجلس الشعب حول قيام د.أحمد فتحي سرور رئيس المجلس المنحل بإصدار قرارات بعد 11 فبراير الماضي بتجديد مدة المستبقين.

في الوقت الذى قام فيه صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى المنحل بتعيين كل طاقم الحراسة الخاص به من ضباط وأمناء في الشرطة في مواقع متفرقة داخل الأمانة العامة.

أهم الاخبار