ضخ 38 ألف طن سولار للقضاء علي أزمة الوقود

محلية

الأحد, 29 أبريل 2012 16:27
ضخ 38 ألف طن سولار للقضاء علي أزمة الوقود
كتبت - سناء مصطفي وسيد الشورة وأشرف كمال:

أعلن المهندس محمود نظيم، وكيل وزارة البترول استقرار وضع المنتجات البترولية من السولار والبنزين والبوتاجاز منذ الاسبوع الماضي وتقرر زيادة ضخ السولار

بواقع 38 ألف طن يوميا لمواجهة زيادة الاستهلاك في موسم الحصاد، بالاضافة إلي زيادة حجم الاستيراد إلي 35٪ مقابل 25٪ لسد العجز خلال فترة توقف انتاج شركة النصر للزيوت بسبب الحريق، وأشار وكيل الوزارة إلي اعتماد وزارة المالية لمبلغ 100 مليون جنيه الاسبوع الماضي لتوفير استيراد 35 ألف طن من البنزين والسولار، بجانب نسبة الانتاج المحلي المعتادة، وتقرر السماح للمراكب المحملة بالبوتاجاز بالتفريغ في موانئ الإسكندرية. وقال المهندس محمود نظيم انه يجري حاليا التنسيق مع وزارة التموين وشركات توزيع البوتاجاز لتوفير الاعداد المطلوب تسليمها للمستودعات والمخازن لانجاح خطة توزيع الاسطوانات بنظام الكوبون.
وفي الفيوم، تمكنت حملة من مباحث التموين بالتعاون مع مديرية التموين بالمحافظة من ضبط  سيارات محملة بأسطوانات بوتاجاز و بنزين 80 المدعم و الدقيق البلدى المدعوم كانت

فى طريقهما لبيعهما فى السوق السوداء، وتمت احالة المتهمين الى النيابات المختصة التى تولت التحقيق.
وتمكنت مباحث التموين بالفيوم, من ضبط سيارة محملة بـ 900 لتر بنزين 80 المدعم و اخرى محملة بطن و نصف الطن دقيق بلدى و ثالثة محملة بـ 202 اسطوانة بوتاجاز بطريق مصر اسيوط الغربى كانت فى طريقها لتهريبها وبيعها فى السوق السوداء خارج حدود المحافظة.
كما تمكنت الحملة من ضبط سيارتين محملتين بالسولار و الكيروسين الابيض إحداهما كانت تحمل 6200 لتر سولار و الاخرى تحمل 8500 لتر كيروسين ابيض كانتا فى طريقهما لبيعهما فى السوق السوداء.
كما تمكنت الحملة من ضبط سيارة محملة بعدد 600 لتر سولار بمركز اطسا قبل بيعها فى السوق السوداء.
وأصدر المهندس احمد على احمد محافظ الفيوم تعليماته بضرورة استمرار عمل الحملات التموينية
بصفة يومية لضبط الاسواق و الاسعار و توفير المعروض من السلع التموينية المدعمة و القبض بيد من حديد على التجار الجشعين و المخالفين لاعادة الانضباط الى السوق الفيومى.
صرح أمس اللواء سراج الدين الروبى محافظ المنيا خلال حضوره حفل «قلب مصر» بمسرح ديوان عام المحافظة أن أزمة الوقود فى طريقها الى الحل وأكد أن هناك تنسيقاً مع الجهات المعنية لتوفير الاحتياجات اللازمة للمواطنين وإتخاذ العديد من الإجراءات  وتعهد بإنهاء الأزمة خلال أسبوع وعدم نقل أى فائض من داخل  المحافظة إلا بعد تلبية احتياجات المواطنين  مع تكثيف الرقابة التموينية.
وأشار «الروبى» إلى أن أحد أهم أسباب الأزمة للسلوكيات ضعاف النفوس الذين يقومون ببيع الوقود فى السوق السوداء، مما  نجم عنه إصابة عدد من المواطنين والقائمين على تأمين محطات التمويل من رجال الأمن.
جدير بالإشارة ان المحافظة تعانى من البنزين والسولار منذ مايقرب من 4 أشهر متصلة ارتفع خلالها سعر لتر البنزين والسولار إلى 5 جنيهات بالسوق السوداء، وتسببت فى نشوب المشاجرات بين البلطجية والأمن، وأسفرت عن عشرات المصابين بمختلف محطات وقود مراكز المنيا خلال فترة الأزمة، كما تسببت الأزمة فى شلل حركة النقل وزيادة تعريفة أجرة النقل إلى 4 بمراكز المحافظة.

أهم الاخبار