رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لنزع أراضيهم دون مقابل...

فلاحو قرية المنيل بالدقهلية يقطعون الطريق الدولى

محلية

السبت, 28 أبريل 2012 12:04
فلاحو قرية المنيل بالدقهلية يقطعون الطريق الدولىجانب من الوقفة الاحتجاجية
المنصورة - محمد طاهر:

قام صباح اليوم 50 أسرة من قرية المنيل التابعة لمركز طلخا بقطع طريق المنصورة الدولي المار من أمام أراضيهم بطريق جمصة بوقف سيارات الكارو محملة بالبرسيم وأسرهم ولمدة 15 دقيقة معلنين أنها رسالة للمسئولين بقطع الطريق نهائيا.

وظلوا في وقفة احتجاجية سلمية أمام كوبري طلخا العلوي الجديد علي النيل  بالدقهلية والذي يتم استكمال بنائه عقب نزع ملكية أراضيهم الزراعية في شهر أبريل عام 2009 ولم يتم دفع قيمة التعويضات المالية والتي قدرتها هيئة الطرق والكباري بمبلغ 10 ملايين جنيه تم دفعه بالكامل لمدير عام المساحة بالدقهلية حيث جاء آخر شيك تكميلي للمبلغ يحمل رقم 2017173 في 19 مارس 2009 بمبلغ خمسة ملايين جنيه تحت حساب نزع الملكية ولم ير أصحاب الأراضي منها أي مليم .
وردد المعتصمون شعارات ((يا مساحة فين فين .. فلوس الكوبري راحت فين))
((يا محافظ الدقهلية .. أهالي المنيل من

الراعية)).. ((يا مساحة أتعلمي الدرس .. سيدك مبارك جوه الحبس)) .
وأكد عم صلاح عبد اللطيف إسماعيل65 سنة أحد الفلاحين والتي نزعت أراضيهم  أنني من المتضررين من نزع ملكية أرضي الزراعية والتي بلغت مساحتها فدانا ونصف ونزعت مني منذ 3 سنوات ونصف السنة وكانت مزروعة وقتها بالقمح والذي كان في مرحلة السنابل ولم أحصل علي ما يعينني أنا وشقيقي ( علي ) وأفراد أسرتنا والتي يعتمد 30 فردا فيها علي هذه الأرض المنزوعة.
ويضيف عم السعيد محمد حسن غانم 74 سنة لا أملك أنا وأبنائي من حطام الدنيا إلا 8 قراريط نعيش عليها منذ حصلنا عليها في عام 53 أيام جمال عبد الناصر وسددنا آخر قسط من ثمن الأرض في 82 عام وليس
لي وظيفة ولا معاش ومنذ انتزاعها يقوم أولادي بالعمل عندك وعند غيرك ومش لا قين نأكل وفلوسنا عند مدير المساحة ومش عايز يصرفها ليه.

وأضاف حلمي صلاح محاسب من أهالي القرية أن الشركة المنفذة أضرت بأراضي زراعية محيطة بالكوبري من جراء رمي مخلفاتهم من ناتج أسمنتي وحجارة لتتسبب في بوار أراضي أخر .. كما أننا نتساءل المبلغ  10 مليون جنية منذ عام 1992 في حساب مديرية المساحة بالدقهلية فلماذا لم تصرف وأين فوائد هذا المبلغ وهناك مكاتبة رسمية من هيئة الطرق والكباري لقطاع المشروعات للكباري والإنشاءات تؤكد هذا ولماذا لا يتم صرفه لتعويض الغلابة لأراضيهم المنتزعة والتي كانت تمثل مصدر رزقهم الوحيد .

والسؤال الذي يطرح نفسه فين فلوس نزع الملكية من عام 1992 ولماذا لا يتحرك مسئولي المحافظة لحل المشكلة والتي تتصاعد فاليوم رسالة تحذيرية لقطع طريق ومن قبل تم إيقاف العمل بالتصدي لمعدات الشركة وإيقافها منذ ثلاثة أيام وغدا سوف يقطع الطريق يشكل خطورة حيث أكد العقلاء منهم أننا نتعامل سلميا وأن الخوف من ثورة الجياع لأسر غلابة  كانت تعيش علي ما تخرجه الأرض من محصول.

    

أهم الاخبار