حمزاوي: توقيع بروندي شديد الخطورة

محلية

الثلاثاء, 01 مارس 2011 22:27
كتب : أحمد عبدالرحمن


قال عمرو حمزاوي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة إن توقيع بروندي على إتفاقية تقسيم مياه النيل شديد الخطورة لأنه يُدخل الإتفاقية إلى حيز التنفيذ لأن عدد من دول حوض النيل وقع على الإتفاقية بالرغم من رفض مصر والسودان.

وأضاف حمزاوي لبرنامج العاشرة مساء أن التحدي الكبير أمامنا داخليا وإقليميا هو كيفية التقليل من الخسائر التي سنتحملها في مصر في هذه المرحلة الإنتقالية من مصالحنا القومية وحوض النيل ومصالحنا في الجهات الأخرى، مشيرا إلي

أن مصر الأن أمام لحظات فارقة.

ومن جانبه اعتبر اللواء سامح سيف اليزل الخبير الأمني أهمية بروندي يكمن في أن دول حوض النيل التي لها حق التصويت هم تسعة دول وثلثيهم ستة دول وكان توقيع بروندي هو توقيع الدولة السادسة، والذي يتفق عليه تفعيل الإتفاقية.

وأشار اليزل إلى أنه في اجتماع لدول حوض النيل منذ عشرة أيام وقبل توقيع بروندي على

الإتفاقية أشاروا إلى أن حصة مصر من حوض النيل والتي تتمثل في 55.5 مليار متر مكعب بأنها كبيرة ويتم أخذ 15 مليار منها.

وقال نحن أمام قرار من الدول الست يقول أن الإتفاقية لا تنفذ إلا بعد عرضها على برلماناتها، مشيرا إلى أن هناك ثلاث دول من حوض النيل لها حق التصويت ولم تصوت وهي مصر والسودان وكونغو الديمقراطية.

وأضاف أنه في 14 مايو القادم يكون مر عاما وتدخل الإتفاقية حيز التنفيذ ، موضحا أنه منذ اتفاقية عام 1995 لم تطلب مصر زيادة حصتها من مياه النيل رغم زيادة عدد السكان 60 مليون نسمة.

 

 

 

أهم الاخبار