حصانة للتجسس علي مصر!

بلاغ للنائب العام ضدّ "باترسون" و"وحدة عسكرية"

محلية

الجمعة, 27 أبريل 2012 09:58
بلاغ للنائب العام ضدّ باترسون ووحدة عسكرية
كتبت – نورا طاهر:

كشف المحامي نبيه الوحش المحامي بالنقض والدستورية العليا، أمس عن مسلسل جديد لمصاصي الدماء، وذلك في بلاغ مقدّم للنائب العام المستشار عبد المجيد محمود، ضد السفيرة الأمريكية "آن باترسون" ورئيسي مجلسي إدارتي الجامعة الأمريكية ووحدة أبحاث "نمرو3" بصفتهم وشخصيتهم، ووزيري الصحة والتعليم العالي، مطالباً بغلق وحدة التجسس علي مصر.

أكد "الوحش" أن "نمرو 3"، تمثل أكبر وحدة عسكرية للأبحاث في الشرق الأوسط، تابعة لسلاح البحرية الأمريكية، بدأت عملها منذ عقود وتتحكم في الأبحاث المتعلقة بالثروة الحيوانية والزراعية والمياة والهواء والأوبئة

والفيروسات، لإرسالها إلي البنتاجون، لتعود في صورة أدوية ومبيدات وأغذية وبذور بعد التلاعب بها، مما تسبب في أضرار خطيرة.
وأشار في بلاغه رقم 1292 لسنة 2012 بلاغات، إلي استغلال أطفال الشوارع لإجراء تجربة الأدوية الجديدة، متهماً الوحدة بإجراء الأبحاث بغرض التحكم في الجينات المصرية أو تغيير مواصفاتها أو تشويهها من خلال أدوية ولقاحات أمريكية، يتم إرسالها في صورة أدوية بأسعار زهيدة للشعب .
كشف "الوحش" أن الأطباء الذين يعملون بوحدة "نمرو 3"، يتمتعون بالحصانة الدبلوماسية والبعض ينتمي إلى الاستخبارات الأمريكية (سي أي ايه) يتمتعون بحرية الدخول والخروج من مصر دون إخضاعهم للتفتيش أو المراقبة على مراسلاتهم وتقاريرهم المرفوعة إلى البنتاجون.
حذر"المحامي" من مخاطر أخذ عينات دماء سليمة وأخرى مصابة، ترسل إلى واشنطن لإجراء فحوصات لأنتاج أمصال مضادة، بدليل أمصال ضد انفلونزا الخنازير في عام 2006 بعد زيارة الوفد الأمريكي لمقر الوحدة بالعباسية ظهرت أنفلونزا الطيور.
انتقد "الوحش"بروتوكول الصحة المشترك بين مصر وأمريكا، الذي أثبت بالدليل انعكاسه الضار علي المصريين، ليتحورالفيروس ولم يتمكن من علاجه، مطالباً استدعاء المشكو في حقهم بالضبط والإحضار، مرفقاً معه حافظة للمستندات التي تؤكد بالدليل صحه بلاغه المقدم.

 

أهم الاخبار