معارك بالأسلحة النارية بين بلطجية فتحي سرور والأهالي في‮ "‬السيدة زينب‮"

محلية

الثلاثاء, 01 مارس 2011 19:48
كتب‮ - ‬إبراهيم قراعة‮:‬

شهدت شوارع القاهرة حالة من الانفلات الأمني عقب الأحداث الأخيرة التي شهدتها البلاد واختفاء رجال الشرطة،‮ ‬ساعد الانفلات الأمني علي انتشار العصابات والبلطجية والمسلجين خطر والهاربين من القانون الذين عرضوا الإتاوات علي المواطنين وقاموا بأعمال سلب ونهب،‮ ‬أثار اختفاء الشرطة المفاجئ من الشوارع التي أصبحت مرتعًا للبلطجية تساؤلات عديدة،‮ ‬منها هل تعيد الأجهزة الأمنية ترتيب أوراقها مرة أخري للتعامل مع المواطنين بطريقة جديدة،‮ ‬أم هناك هدف متعمد وراء هذا الاختفاء المريب وهو اجبار المواطنين علي احترام الشرطة مرة أخري بعد أن يشعروا بعدم الأمان نتيجة‮ ‬غيابهم؟

قام البلطجية خلال الأيام الماضية في مختلف مناطق القاهرة بإثارة الشغب،‮ ‬حيث شهدت منطقة المطرية قيام المسجلين خطر بإثارة الفوضي وإطلاق الأعيرة النارية من الأسلحة المسروقة من أقسام الشرطة وفرض الإتاوات علي المواطنين وتكوين مجموعات تقوم بفرض سطوتها علي المنطقة وإرهاب المواطنين‮.‬

وطوال ليلة أمس الأول قام مسجلون خطر بإطلاق وابل من الأعيرة النارية في المطرية واثارة الرعب بين الأهالي وتدخلت القوات المسلحة التي قامت بمطاردة المتهمين في الشوارع‮.‬

وفي منطقة السيدة زينب نشبت العديد من المشاجرات والمعارك بالأسلحة النارية

بمنطقة الكبش وزينهم بين الشباب وبلطجية الدكتور فتحي سرور رئيس مجلس الشعب،‮ ‬مما أسفر عن مقتل‮ ‬4‮ ‬أشخاص وإصابة‮ ‬10‮ ‬آخرين بإصابات خطيرة وتم نقلهم إلي المستشفيات لتلقي العلاج،‮ ‬وتبين أن الدكتور فتحي سرور قام بإعطاء بعض رجاله الذين يستعين بهم في الانتخابات شققًا وبلوكات بمنطقة الكبش مما أثار حفيظة بعض الأهالي بالمنطقة وأثناء المعركة التي نشبت بينهم،‮ ‬تدخل بعض المسجلين لطرد الطرفين من تلك الشقق والاستحواذ عليها‮.‬

تدخلت القوات المسلحة بالاشتراك مع أجهزة الشرطة وتم اطلاق أعيرة نارية في الهواء حتي يتم السيطرة علي الموقف‮. ‬وفرضت القوات المسلحة حظر التجوال بالمنطقة التي تحولت إلي ساحة قتال علي مدار يومين وطلبت من المواطنين عدم الخروج ليلا في ظل الظروف الحالية‮.‬

أهم الاخبار