مؤتمر الإسلام فى ألمانيا ينتقد أنشطة السلفيين فى البلاد

محلية

السبت, 21 أبريل 2012 13:23
مؤتمر الإسلام فى ألمانيا ينتقد أنشطة السلفيين فى البلاد بيير فوجل الداعية السلفي الألماني
برلين - أ ش أ:

انتقد مؤتمر الإسلام في ألمانيا في ختام أعماله  ببرلين ، اليوم "السبت" والذى حضره ممثلون عن الدولة واتحادات ومنظمات إسلامية  بشدة أنشطة السلفيين في البلاد ومنها حملة توزيع ملايين النسخ من المصاحف والتي يتبناها سلفيون في ألمانيا .

و قال وزير الداخلية الألماني هانز بيتر فريدريش الراعي للمؤتمر - فى تصريح  اليوم- ،إن "ادعاء امتلاك الحقيقة المطلقة يتعارض مع دستورنا " .
وأضاف أن مبادرة أطلقها السلفيون بتوزيع عشرات الملايين من نسخ

القرآن في  ألمانيا والنمسا وسويسرا قد خيمت، على أجواء المؤتمر الذي تأثر أيضا بتصريحات
سياسيين ألمان نافذين مفادها أن "الإسلام ليس جزءا من ألمانيا " .
وتعتقد أرسولا جونتر الباحثة المتخصصة في دراسات الإسلام ، بجامعة هامبورج فى حديث لها مع الدويتش فيلا، أن المؤتمر لهذا العام تأثر بالأجواء السياسية
والإعلامية التي أحاطت به.
واضافت إن " مبادرة السلفيين جاءت في توقيت
يمكن أن توظف فيه كفخ حتى وإن لم  يكن ذلك واردا في نوايا السلفيين أو المشاركين في مؤتمر الإسلام، بأن يقع تسليط الضوء من قبل وسائل الإعلام والسجالات المحيطة بها، على قضايا السلفيين والمتطرفين والإرهاب والإسلام،" ثم يقع اختزال الإسلام في هذه الصورة وفي حقيقة الأمر فان هؤلاء السلفيين لا يمثلون سوى أقلية صغيرة، ولكن ذلك لا يقال ولذلك اعتقد بأن هذه القضية (السلفيين) جاءت في الوقت السيئ.
واعتبرت الباحثة الألمانية أن تركيز المؤتمر على قضايا العنف الأسري والزواج القسري ، كان على حساب قضايا أخرى مطروحة على المسلمين في ألمانيا.

أهم الاخبار