إهدار أطنان من المواد التموينية بدعوى التحفظ

محلية

الاثنين, 28 فبراير 2011 15:21
كتبت – هدي بحر:

كشف مسئولو ثلاث شركات حكومية عن عمليات إهدار لبعض المواد التموينية بمخازنها بدعوي التحفظ عليها وتحريزها. تتضمن المخالفات التي تستوجب التحريز مخالفة الأوزان وزيادة نسبة الكسر عن 12% كالأرز، أو عدم مطابقتها للقرارات الوزارية الخاصة بتدوين البيانات علي العبوات كالزيت.

أكد أحمد جلال مسئول شركة تسويق الأرز انتهاء صلاحية ما يزيد علي طنين من الأرز تم التحفظ عليها بمستودع الشركة بدعوي بلوغ نسبة الكسر بها أكثر من 20%.

وأوضح خلال لقاء عقد اليوم لشعبة مواد البقالة بغرفة تجارة القاهرة برئاسة أحمد يحيي أن الشركة في حاجة لاستصدار تصريح من

الجهات المعنية لبيعه كعلف للماشية.. وكشف عن وجود عجز بالسكر التمويني بلغ 800 كيلو.

وأشار محمد حسن مسئول الشركة المصرية لتجارة الجملة إلي وجود أرصدة ضخمة من المواد التموينية بمخازن الشركة بلغت 70 طن سكر و75 طن من الأرز و20 طن من الزيت و51 طن من الفول، و23 طن عدس صحيح و4 أطنان و500 كيلو عدس مجروش متحفظ علي معظمها بسبب نقص الأوزان.

يذكر أن فترة التحفظ قد تستغرق سنوات بسبب طول الإجراءات القضائية

مما يؤدي لتلف المواد التموينية.

وكشف محمد الغواص مسئول بالشركة العامة لتجارة السلع الغذائية عن وجود أحراز بالشركة لكميات ضخمة من السمن البلدي متحفظ عليها إلي أن فقدت صلاحيتها وتقرر دفنها في أحد المدافن الصحية بالقطامية تجنباً لإعادة استخدامها.

كما أشار إلي إهدار حوالي 3097 كرتونة زيت بدعوي عدم تدوين بياناتها علي العبوة الخارجية رغم قيام الشركة وهي إحدي الشركات التابعة لقطاع الأعمال بتدوينها علي الزجاجة مما تسبب في نقص حصص الزيت التمويني.

وفجر الغواص مفاجأة عن تحلل أكثر من 267 طن سكر بلغت فترة التحفظ عليها 10 سنوات بسبب زيادة نسبة الرطوبة عن الحد المسموح به.

وطالب بإعادة النظر في الإجراءات القضائية التي تتسبب في فقد سلع تموينية مهمة قد تؤدي لأزمة تموينية.

أهم الاخبار