رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اعتصام 10 إداريين احتجاجًا على تجاهل محافظ الدقهلية

محلية

الثلاثاء, 17 أبريل 2012 11:25
  اعتصام 10 إداريين احتجاجًا على تجاهل محافظ الدقهليةمحافظ الدقهلية للواء صلاح الدين محمود المعداوي
المنصورة ــ محمد طاهر:

أعلن الإداريون العاملون بمديرية التربية والتعليم بالدقهلية والإدارات التابعة لها استمرار التصعيد في اعتصامهم والإضراب عن العمل بسبب تجاهل محافظ الدقهلية اللواء صلاح الدين محمود المعداوي لمطالبهم المشروعة في الدقهلية وخصم  83% حافز الثابة من جملة الحافز الــ 200 % الذي يصرف لكافة العاملين ومنها مديريات البحيرة والشرقية والغربية وغيرها .

وجاء تصعيد اليوم ليعلن 10 من الإداريين ممثلين لإدارات التربية والتعليم بالدقهلية اعتصامهم داخل مكتب وكيل وزارة التربية والتعليم بالمديرية بشارع الجلاء بالمنصورة  وإضرابهم عن الطعام احتجاجا علي الإهمال في الاستجابة لحقهم المشروع من محافظ الدقهلية  ومن بينهم محمد أحمد الوصيف إدارة شرق وحامد محمد غياد وعزة الدمرداش إدارة غرب وحسن أبو العز علي إدارة طلخا

وأحمد جاد الحق أحمد إدارة نبروة حيث تم اختيار الباقي من كافة الإدارات كبداية للتصعيد .
وأكد صلاح أبو العينين رئيس اللجنة النقابية للتعليم والبحث العلمي أن تجاهل المحافظ وعدم استدعاء أعضاء النقابة لسماع شكوانا والتحاور معنا في مطالب عادلة يزيد من حجم الأزمة، كما ان استخفاف المحافظ بنا وإرسال شخص يركب دراجة ويقول: إن المحافظ ليس لديه علم بمشاكلنا رغم أننا أرسلنا أكثر من 10 فاكسات ومذكرات رفعت عن طريق وكيل الوزارة وهذا يدل علي أنه لا يستحق أن يكون محافظا، مشيرا الي أن سيادته قال في أحد الاجتماعات
التى حضرها سكرتير عام المحافظة موسي علي موسي ووكيل الوزارة ردا علي اعتصامنا "خلوا الإعلام ينفعهم فهم رسالات للتهييج الشعبي وليسوا لحل المشاكل" وأكد للجميع بأنه مسنود من سامي عنان ولن يؤثر فيه أحد لا إعلام ولا غيره .
واختتم ابو العينين تصريحاته بأن التصعيد مستمر حيث سيتم الاستيلاء علي المطبعة السرية للامتحانات لضمان عدم خروج أي أوراق ووقف أعمال الامتحانات والتي تقوم علي أكتافنا وهذه بداية رد علي إهانة الإداريين وتجاهل مطالبنا .
وأكد محمد أحمد الوصيف بإدارة شرق المنصورة أن الأزمة تتركز في صم آذان مسئولي المحافظة عن سماعنا وغياب محافظ الدقهلية عن مقابلتنا في عدة وقفات آخرها في 28 مارس الماضي حيث أصبح الجميع مشاهد لوقفات دون تحقيق في أسبابها وأضاف أننا سوف نزيد من التصعيد والامتحانات قادمة والإضراب عن الطعام سيصل لاعتصام الأسر للإداريين نساء وأطفال ورجال ولنطلق "مش عايزين مكافآت عايزين الجنزوري يأكلنا".

 

 

أهم الاخبار