رجال الشرطة ليسوا آلات قهر وتعذيب لكن التعليمات أقوي

محلية

الأحد, 27 فبراير 2011 17:09


أكد مصدر أمني‮ ‬مسئول بوزارة الداخلية،‮ ‬أن رجال الشرطة بطبعهم ليسوا آلات قهر وتعذيب منزوعة الرحمة والإنسانية،‮ ‬لكنهم‮ ‬يضطرون في‮ ‬بعض الأحيان لهذه التجاوزات بتعليمات من رؤسائهم بدعاوي‮ ‬حفظ الأمن وهيبة النظام‮. ‬وأشار إلي‮ ‬أن رجل الشرطة‮ ‬يعاني‮ ‬من العديد من الضغوط النفسية والاجتماعية والمهنية

بسبب طبيعة عمله،‮ ‬موضحاً‮ ‬ان هناك عشرات الآلاف من رجال الشرطة لم‮ ‬يحصلوا علي‮ ‬أجازات منذ نهاية العام الماضي‮ ‬بسبب الأحداث الأخيرة التي‮ ‬بدأت بحادث كنيسة القديسين بالإسكندرية والتي‮ ‬ألغيت علي‮ ‬أثرها أجازات الضباط
وصولاً‮ ‬إلي‮ ‬أحداث‮ ‬25‮ ‬يناير التي‮ ‬كان صف وضباط وجنود الشرطة من بين ضحاياها‮.‬

كما‮ ‬يجب أن نعترف بأنه حتي‮ ‬في‮ ‬ظل النظام السابق الذي‮ ‬عرف بالنظام البوليسي‮ ‬كان هناك العديد من رجال الشرطة الشرفاء‮. ‬وربما تكون المهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة،‮ ‬فالقيادة الجادة الراغبة حقاً‮ ‬في‮ ‬الإصلاح وفتح صفحة جديدة تؤكد فعلاً‮ ‬وقولاً‮ ‬أن الشرطة والشعب‮ ‬يد واحدة‮.‬

 

أهم الاخبار