رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اعتذار الجيش ينهى أزمة السلوم

محلية

الجمعة, 13 أبريل 2012 21:06
اعتذار الجيش ينهى أزمة السلوم
السلوم – محمد رفعت:

تقدم اللواء أسامة إبراهيم نائب قائد المنطقة الغربية العسكرية ممثلا عن الجيش بالاعتذار الرسمى والعزاء لأهالى السلوم فى مقتل شابين، وذلك خلال جلسة الصلح التي أقامتها المنطقة الغربية بالسلوم على خلفية الاشتباكات التى وقعت بين قوات الجيش وأهالي مدينة السلوم.

وتوصلت جلسة الصلح الموسعة التى عقدت مساء اليوم الجمعة بحضور كل من اللواء أسامة إبراهيم نائب قائد المنطقة الغربية وقائد المخابرات الحربية بالسلوم والشيخ السلفي أبو بكر الجرارى ممثلاً عن أهالي الضحايا بالسلوم وبمشاركة وحضور نواب الشعب والشورى عن المحافظة وعمد ومشايخ السلوم،  توصلت إلي تحكيم

الشرع في مقتل الشابين من أبناء قبيلة المعابدة وهما أنور عبد المقصود عبد الحي 16 سنة وعبد مولي حمودة بشري 23 سنة والاتفاق على دفع دية مالية تتراوح ما بين 150 ألفا إلي 200 ألف جنيه عن القتيل، وتقديم اعتذار رسمي من القوات المسلحة لأهالي السلوم.
وعادت قوات الجيش للانتشار بمدينة السلوم والمنفذ مرة أخري  بناء على طلب الاهالى بجانب قوات الشرطة بالمنفذ مع عمل لجان شعبية من الأهالي لتأمين كل من
حركة السفر علي الطريق الدولي والمدينة والمنفذ والدائرة الجمركية إلي جوار الجهات المختصة.

فى سياق متصل، قام أهالي السلوم مساء اليوم بدفن جثمان فتحي عبد الباسط العبد الحبوني 18 سنة والذي لقي مصرعه بطلقات نارية طائشة كان أطلقها رجال أمن الموانئ علي ثلاثة لصوص حاولوا سرقة سيارة من حظيرة الجمرك بعد أن قام الطبيب الشرعي بتشريح الجثة.
وكانت مدينة السلوم الحدودية قد شهدت حالة من الغضب الشديد والثورة نتيجة قتل 3 شباب من أبناء المدينة وإصابة ثمانية آخرين إثر اشتباكات بين الأهالى والجيش الذى أطلق نيران الذخيرة الحية على المواطنين داخل المدينة وعليه قام الأهالى بقطع الطريق الدولى المؤدى إلى منفذ السلوم بالكاوتشوك المشتعل ومنعوا السيارات من المرور من وإلى السلوم.  


 

أهم الاخبار