رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عطوان:اختيار الصاوى إهانة للمسلمين

محلية

السبت, 26 فبراير 2011 18:11
كتب: محمود النجار


أعرب عبد البارى عطوان رئيس تحريرجريدة القدس العربى ,فى مقاله اليومى بالعدد الصادر اليوم السبت بعنوان " فلول مبارك", عن دهشته من الإصرار على اختيار محمد الصاوى وزيرا للثقافة رغم رفض الغالبية الساحقة من الشعب لهذا الإختيار.

ورأى عطوان فى هذا الإختيار إهانة كبرى, وضم صوته لصوت الرافضين للصاوى معللا ذلك بقوله "لأن هذا الرجل، اي السيد الصاوي استفزني بطريقة افقدتني صوابي لما كشف عنه من افكار وآراء لا يمكن ان تصدر عن عربي ومسلم".

وتابع عطوان فى مقاله " فقد دعيت قبل اشهر للمشاركة في

مؤتمر دعت اليه الحكومة الالمانية حول الاسلام والغرب، من خلال 'مواجهة' مع الصحافي الامريكي توماس فريدمان،المفاجأة عندما قدم السيد الصاوي مداخلة في المؤتمر قال فيها بالحرف الواحد انه يؤيد قرار كانتون جنيف بمنع بناء المآذن لانه، كمهندس معماري، يرى ان منظرها منفر، وتمنى ان لا تصبح جنيف مليئة بالمآذن المنفرة مثل القاهرة".

ووجه رئيس تحرير القدس سؤالا لرئيس المجلس العسكرى المصرى بوصفه القائم بشئون الرئاسة بعد خلع مبارك " هل يعقل ان يكون

الوزير المعين في مصر التي يوجد فيها مئات الآلاف من المآذن وزيراً للثقافة المصرية في مرحلة التغيير الحالية التي رسخ اسسها الثوار الشباب بدمائهم, وأرواحهم؟؟"

عطوان المغضوب عليه من معظم القيادات العربية حيا القوات المسلحة المصرية على موقفها الرافض لأوامر رئيسها المخلوع بضرب المتظاهرين, وطالبهم بضرورة التخلص من كل النظام البائد, ويرى أن مصر مليئة بالرموز الوطنية المشرفة وليس من المنطقي ان يتم الاحتفاظ بوزير خارجية فاشل في منصبه، ووزير داخلية يتظاهر مئات الآلاف لعزله، ووزير ثقافة يكره المآذن ويعتبر منظرها منفراً, وبقية رموز مبارك

واختتم مقاله بقوله" المظاهرات المليونية التي انطلقت في جميع ارجاء مصر بالامس تؤكد تصميم الثورة على تحقيق اهدافها كاملة، باجتثاث النظام ومحاكمة رموزه، وانهاء 'دويلة' شرم الشيخ".

 

أهم الاخبار