رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجنزورى يستعرض تطورات ملف مياه النيل

محلية

الاثنين, 09 أبريل 2012 14:16
الجنزورى يستعرض تطورات ملف مياه النيلد.كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء
القاهرة ـ أ ش أ:

عقد د.كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء اجتماعا بمكتبه اليوم للجنة العليا لمياه النيل لاستعراض ثلاثة موضوعات رئيسية ، الأول يتعلق بتطورات أعمال اللجنة الثلاثية ، والثاني يتعلق بالتعاون الثنائي بين مصر وكل من السودان وأثيوبيا ، والثالث خاص باستراتيجية التعاون بين مصر ودول حوض النيل.

وقال د.هشام قنديل وزير الري في تصريح للصحفيين ، إن اللجنة الثلاثية التي تضم خبيرين من كل من مصر والسودان وإثيوبيا وأربعة خبراء دوليين عقدت حتى الآن أربعة اجتماعات إجرائية تشمل دور الخبراء الإستشاريين والتمويل وطبيعة العقود ومن المقرر أن ترفع هذه اللجنة تقاريرها للدول الثلاث حول تأثير سد النهضة في منتصف مايو المقبل.
وأضاف قنديل، إن الإجتماع ناقش سبل تعزيز الجهود المصرية لدفع التعاون مع كل من السودان وأثيوبيا والإسراع في تنفيذ مجموعة من مشروعات التنمية في هاتين الدولتين بمشاركة مصرية خاصة في مجالات التعليم والصحة والمياه والصرف الصحي والكهرباء الطاقة.
وأوضح أن الإجتماع ناقش أيضا دفع مشروعات التعاون بين مصر ودول حوض النيل بحيث

يصبح النيل قاسما مشتركا للتعاون والتنمية وليس التنافس أو الصراع، مشيرا إلى جهود الحكومة المصرية في إقامة العديد من المشروعات التنموية في دول الحوض مثل إقامة سد في أوغندا وإقامة سد متعدد الأغراض في جنوب السودان وإرسال القوافل الطبية إلى العديد من دول الحوض ومشروعات الربط الكهربائي مع دول الحوض والتي تربط الشبكة الكهربائية لهذه الدول بمصر مرورا بالسودان وأثيوبيا إلى القارة الأوروبية مستقبلا.
وردا على سؤال حول تأثير سد النهضة الأثيوبي على حصة مصر من مياه النيل ، قال الدكتور هشام قنديل وزير الري إن الأمر متروك للجنة الفنية الثلاثية معربا عن امله في أن يكون التأثير إيجابي ودعا إلى إعطاء الفرصة للجنة لأن تباشر أعمالها بروية، وأضاف أن مصر ترى أن محوري النيل الشرقي والجنوبي هما محاور للتنمية وأنه يجب أن يسود مبدأ المنفعة المشتركة.
كما أكد وزير الري أن مصر تشجع شركات القطاع الخاص المصرية على الإستثمار في القارة الأفريقية عموما وفي دول حوض النيل خاصة مشيرا إلى ان مصر بعد ثورة يناير حريصة على العودة إلى جذورها الأفريقية والعمل الإقتصادي والتجاري والإستثماري المشترك مع الدول الأفريقية.
وأعلن أن وزير الزراعة المصري سيقوم بزيارة إلى السودان خلال أيام لبحث استزراع مساحات من الراضي الزراعية بالمحاصيل التي تحتاجها السوق المصرية، كما ستزور مصر وزيرة الموارد المائية الكينية ووزير الموارد المائية السوداني الأسبوع المقبل لمناقشة الطرح المصري السوداني بالاستمرار في التعاون بين دول الحوض دون التوقف عند الإتفاقية الإطارية التي وقعت عليها ست دول من دول الحوض آخرها بوروندي، حيث رأت مصر والسودان أن هذه الإتفاقية ليست في صالح الأمن المائي المصري والسوداني.
وأكد قنديل أن مصر في إطار حرصها على التعاون مع دول الحوض طرحت مجموعة من المقترحات للخروج من جمود الإتفاقية الإطارية التي رفضت الكونغو أيضا التوقيع عليها حيث أنها رأت أن الإتفاقية يجب أن تجمع مصالح دول المصب والمنبع معا.
وقال وزير الري إن وزارة الري ستنظم ورشة عمل تثقيفية بعد غد الأربعاء للإعلاميين المهتمين بتغطية ملف مياه النيل وبحضور وزير الإعلام حيث سيتم شرح ملفات التعاون بين دول الحوض والمشروعات التنموية التي تنفذها مصر في الحوض.

أهم الاخبار