رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أهالى قلابشو وزيان يطالبون بإزالة المزارع السمكية

محلية

الأحد, 08 أبريل 2012 11:26
  أهالى قلابشو وزيان يطالبون بإزالة المزارع السمكية
المنصورة ــ محمد طاهر:

أطلق أهالي قري ألبشو وزيان بمركز بلقاس بالدقهلية والبالغ عددهم 20 ألف أسرة ممثلين لعدد 10جمعيات بواقع 5 آلاف فدان لكل جمعية يعيشون علي إنتاج الأسماك من خلال مزارع سمكية تعتمد في ريها علي مياه الصرف، ثورة عارمة أمام مبني ديوان عام محافظة الدقهلية يطالبون المعداوي بالنزول لأرض الواقع ومعاينة تلك المزارع والتي صدر لها قرار بالإزالة رغم عدم صلاحيتها للزراعة كما يدعون.

وأكد محمد شعبان محمد مهندس زراعي في مجال الثروة السمكية أن القصة تبدأ بقرار مفاجئ علمناه من الجمعيات بإزالة تلك المزارع بدون إنذار سابق وأن تلك الأرض لا تصلح للزراعة وهناك قرار من محكمة بلقاس بتصديق

من الحاكم العسكري وبناء علي معاينة من متخصصين بوزارة الزراعة أثبتت عدم صلاحيتها.
واكد هاني عبد المؤمن أن هناك تقريرا يؤكد انخفاض تلك الأراضي عن مستوي الصرف بما يعادل من متر الي مترين, انها مثبوتة في خرائط الجمعيات مستنقع مائي مشيرا الي أن تلك الجمعيات كانت  تضم خمس محطات صرف ترفع المياه للبحر المالح وتم إلغاؤهم وبقت محطة واحدة بقلابشو ومع إنشائها زادت نسبة مياه الصرف من متر ألي مترين.
وأضاف شيخ العرب أبراهيم أن تلك المزارع المزمع إزالتها تنتج ما يعادل 20 ألف
طن سنويا وتعيش عليها أكثر من 150 ألف نسمة والإزالة سوف تعود علينا بالبطالة بخلاف أن أصحاب المزارع يلجأون لشراء الأعلاف والزريعة بنظام الأجل وهم اليوم معرضون للسجون.
وأضاف المتظاهرون أننا لا نعترض علي زراعة الأرض إذا كانت تصلح بالفعل للزراعة ولكن المشكلة أن المراقبة قامت ببيع الرمال ولم يعد هناك حبة رمال لتعلية تلك الأراضي.
واكدو أن ابراهيم طه المراقب العام يقوم بأعطاء تقارير وهمية للمحافظ والذي نطالبة بعمل لجنة للدراسة والنزول من مكتبة لأرض الواقع لأن الحقيقة تخالف ما يضلل به المحافظ.

وقال بسيوني أبراهيم بسيوني أننا نطالب بوقف سرقة الرمال من تلك الجمعيات والتي لازالت تتم عملية البيع وسرقة الرمال  يوميا.

وهدد المتظاهرون من تصعيد الموقف في حالة الأصرار علي هذا القرار حيث أننا اليوم جئنا بشكل سلمي وفي حالة التنفيذ سيكون الصدام قائم ولا نعلم مداه.

 

أهم الاخبار