بكري ينفي رفضه زيادة أجور صحفيي الأسبوع

محلية

الجمعة, 25 فبراير 2011 16:44
خاص الوفد:

نفى رئيس تحرير صحيفة الأسبوع المستقلة مصطفى بكري ما أشيع عن رفضه لمطالب صحفيي الجريدة والخاصة بزيادة روابتهم، مؤكدا حرصه على مراعاة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للصحفيين.

وقال رئيس التحرير التنفيذي لـ"الأسبوع" محمود بكري ،في رده على ما نشرته بوابة الوفد الإلكترونية عن اعتصام صحفيي الجريدة للمطالبة بزيادة رواتبهم، إن " ما قيل عن رفض الأستاذ مصطفى بكرى مطالب الزملاء هو عار تماما من الصحة، بل إن اجتماعا لأسرة تحرير الصحيفة عقد

الثلاثاء الماضى مع رئيس التحرير تم خلاله بحث جميع مطالب الزملاء، وتوضيح ما كان خافيا وملتبسا على البعض منهم".

وتابع محمود إن :" بكري أكد حرصه على مراعاة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للصحفيين الزملاء، مع مراعاة إمكانات المؤسسة وأوضاعها الاقتصادية الصعبة، داعيا الزملاء لتشكيل لجنة خماسية تتولى مع الإدارة المالية مراجعة أوضاع الصحيفة الاقتصادية، فى ظل شفافية مطلقة تحكم العلاقة

بين إدارة الصحيفة والزملاء الذين يطالبون بحقوق مشروعة لهم، لن تبخل الإدارة أبدا بتلبيتها حال تحسن أوضاع الصحيفة الاقتصادية."

ونشرت بوابة الوفد مساء الخميس خبرا عن اعتصام عدد كبير من الصحفيين فى جريدة الأسبوع داخل نقابة الصحفيين ضد رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير الكاتب الصحفي مصطفي بكري، للمطالبة بزيادة روابتهم.

وقال أحدهم "رفض ذكر اسمه" إن بكري قام ببيع قطعة أرض مملوكة للجريدة فى منطقة المعادي عقب نجاح الثورة مباشرة علاوة علي امتلاكه لأرض في السادس من أكتوبر مملوكة لزوجته، وقام ببناء فيلا عليها، دون أن يراعي تحسين الأجور للعاملين فى الجريدة.

 

أهم الاخبار