خطبة الجمعة بالفيوم عن أوضاع المصريين بليبيا

محلية

الجمعة, 25 فبراير 2011 14:18
الفيوم - سيد الشورة:


فرضت الأوضاع المأساوية للمصريين العاملين في ليبيا نفسها علي خطب الجمعة بمساجد الفيوم. ووصف الخطباء ما يحدث هناك من عمليات قتل وترويع بأنه جريمة إنسانية لابد ألا تمر من دون عقاب، وتساءل بعضهم عن سر الصمت المريب وغير المبرر من المنظمات والجهات والدول التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان.

وقال خطيب مسجد أم المؤمنين بحي الجامعة بمدينة الفيوم إن ما يفعله "مخرب" ليبيا يتنافي مع تعاليم الدين والشرعية، ودعا في "القنوت" أن يجنب المصريين العاملين بليبيا الضر والسوء وأن يكتب الله لهم السلامة حتى يعودوا إلي بلادهم سالمين بإذن الله .

يذكر أن محافظة الفيوم من المحافظات التي يعمل عشرات الآلاف من أبنائها في ليبيا وقد تلقي أبناء الفيوم الكثير من الاتصالات التليفونية والاستغاثات التي تطلب منهم توصيل أصواتهم لكل من المجلس الأعلى للقوات المسلحة

ووزارة الخارجية للمطالبة بسرعة التدخل لإنقاذ أرواح المصريين في ليبيا الذين يتعرضون للمخاطر والاستهداف جراء التحريض والتسخين الدعائي من أجهزة الإعلام التابعة للنظام الليبي والتي يتزعمها بعض أبناء القذافي، قال حسين عبد النبي أحد أبناء الفيوم العاملين بمدينة مصراتة القريبة من العاصمة طرابلس في اتصال هاتفي إن آلاف المصريين بالمدينة ومعظمهم من أبناء الفيوم يحاصرون داخل منازلهم ولا يستطيعون الخروج حتى لشراء احتياجاتهم من مأكل ومشرب، وأن هناك قناصة من الأفارقة الذين يرابطون بالشوارع ويقومون بإطلاق النار من دون تمييز علي كل من ينزل الشارع ليبيا كان أو مصريا أو من أي جنسية أخري، وأضاف أن السبل تقطعت بهم للعودة حيث لا طريق آمن للمطار أو أقرب ميناء وأن أى تحرك لهم يتطلب المرور على طرابلس العاصمة التى تشهد معارك شديدة.

أهم الاخبار