رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الشرطة العسكرية تحاول فض اعتصام الضرائب بالقوة

محلية

الثلاثاء, 03 أبريل 2012 22:10
الشرطة العسكرية تحاول فض اعتصام الضرائب بالقوة
كتب – عبدالقادر إسماعيل:

قامت مساء اليوم مجموعة من قوات الشرطة العسكرية بمحاولة فض اعتصام موظفى مصلحة الضرائب من أمام مبنى المصلحة بالقوة.

داهمت الشرطة المعتصمين فجأة لهدم الخيام المقامة أمام مبنى المصلحة منذ نحو أسبوعين، وركز الجنود اهتمامهم على إزالة اللافتات المنددة بـ "منيرة القاضى" زوجة سامى عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة ورئيس قطاع العمليات فى المصلحة التى أعدها المعتصمون وتتضمن صورة زوجة عنان فى الرداء العسكرى، إلى

جانب وضع علامة "إكس" على صورتها وصورة أحمد رفعت رئيس المصلحة فى إشارة من المعتصمين إلى رفضهم بقاء "منيرة" و"رفعت" فى منصبيهما.
وتصدى المعتصمون إلى قوات الشرطة العسكرية وشكلوا دروعاً بشرية لحماية خيامهم ولافتاتهم التى تعلن عن مطالبهم، إلا أن القوات العسكرية ما زالت تحاصر المعتصمين فى محاولة لتكرار هجومهم على المعتصمين، ولا يزال
الموقف فى اضطراب شديد بين المعتصمين والعسكر المتربصين بهم.
وكان أحمد رفعت رئيس المصلحة قد قام منذ أيام بتهديد المعتصمين بفض اعتصامهم بالقوة قائلاً: "أنا هاسحلكم كلكم، وهافرمكم كلكم" ! ، مما تسبب فى ثورة المعتصمين والهتاف ضده "يسقط يسقط احمد رفعت"، وتوعد "رفعت" المعتصمين بعقوبات شديد فى حال استمرار اعتصامهم، وأصدر قراراً بايقاف 49 موظفاً وإحالتهم للتحقيق واشترط تقديمهم اعتذارا رسميا لرفع الإيقاف عنهم، كما حاول رجال الأمن التابعون للمصلحة قبل ذلك فض اعتصام العاملين بالقوة إلا أن المعتصمين تصدوا لهم ورفضوا فض اعتصامهم.


 

أهم الاخبار