رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الحكومة ترفض تقديم استقالتها.. وتؤكد: المشير وحده صاحب القرار

محلية

الاثنين, 02 أبريل 2012 16:36
الحكومة ترفض تقديم استقالتها.. وتؤكد: المشير وحده صاحب القرارد. كمال الجنزورى
كتب - ناصرعبدالمجيد:

أكدت فايزة ابو النجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولى ان حكومة الانقاذ برئاسة الدكتور كمال الجنزورى لن تقدم استقالتها، احساسا منها بالمسئولية الوطنية تجاه الشعب المصرى فى هذه المرحلة الحرجة من تاريخ البلاد.

وشددت مجددا على ان المشير محمد حسين طنطاوى رئيس المجلس العسكرى هو صاحب الحق فى اعفاء الحكومة من مهامها طبقا للاعلان الدستورى.
واضافت ان الحكومة تشعر بنبض الشارع المصرى وتعبر عن همومه وتصر على استمرار رسالتها فى رعاية مصالح الوطن.
جاء ذلك ردا على تصريحات حمدى الجزار عضو مجلس شورى جماعة الاخوان المسلمين، التى اكد فيها ان الجماعة مستعدة لاعادة النظر فى ترشيح خيرت الشاطر لانتخابات الرئاسة فى مقابل اقالة حكومة الجنزورى.
وردا على اتهام حزب الحرية والعدالة بعرقلة قرض صندوق النقد الدولى، أكدت أبوالنجا - فى مؤتمر صحفى مشترك بمجلس الوزراء - ان الجنزورى اعرب عن امله فى تحقيق توافق مجتمعى من القوى

السياسية والحزبية حول هذا القرض، مناشدا هذه القوى بتغليب مصلحة الوطن على المصالح السياسية والحزبية الضيقة.
واكدت وزيرة التخطيط ان المفاوضات مع البعثة الفنية لصندوق النقد الدولى متواصلة وتسير وفقا للطريق المرسوم ، معربة عن املها فى التوقيع النهائى على الاتفاق فى يونيو المقبل.
وأكد الدكتور منير فخرى عبد النور وزير السياحة أن بعض التصريحات التى صدرت عن بعض الاحزاب ذات الاكثرية فى البرلمان اقلقت المهتمين بقطاع السياحة فى الداخل والخارج، مشيرا الى ان اتحاد الغرف السياحية اجرى اتصالات بهذه الاحزاب للاستماع الى وجهة نظرهم ومعرفة رؤيتهم بشأن النشاط السياحى فى مصر من اجل طمأنة الخارج حول مستقبل السياحة فى مصر.
واضاف فخرى عبدالنور ان الدكتور سعد الكتاتنى ارسل وفدا من لجنة السياحة برئاسة
الدكتور محمد الصاوى وألقى بيانا فى معرض برلين طمأن فيه الاسواق السياحية العالمية ،واكد على ان مصر بلد مضياف ويحترم حرية السائح.
واكد وزير السياحة – خلال المؤتمر الصحفي- ان السياحة منتج حساس جدا ويتأثر بقوة وبشكل مباشر بأى احداث غير طبيعية، مشيرا الى ان السياحة تراجعت بنسبة 80%  بعد الثورة وتحديدا فى شهر فبراير 2011 ، كما انخفض عدد الليالى السياحية بنسبة 22% وتراجعت الايرادات من 12.5 مليار دولار فى عام 2010 الى 8.8 مليار دولار فى 2011.
واعرب عبد النور عن امله فى استعادة المعدلات الطبيعية للسياحة خلال العام الجاري، مؤكدا ان ذلك مرهون بعودة الأمن والاستقرار الى البلاد.
وأكد عبدالنور – فى مؤتمر صحفى عقب لجنة  استئناف الرحلات النيلية  برئاسة الجنزورى – استئناف الرحلات النيلية من القاهرة الى اسوان منتصف مايو القادم بعد توقف منذ عام 1997، مشيرا الى وضع خطة امنية من جانب وزارة الداخلية لتأمين هذه الرحلات فى جميع مراحلها .
واكد هشام قنديل وزير الرى ان وزارته سوف تركز على توفير عمق الملاحة الكافى للرحلات النيلية وتطهير المجرى الملاحى والتأكد من عدم تلويث الرحلات لمجرى النيل.

أهم الاخبار