رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اختفاء البنزين ونقص السولار بالدقهلية

محلية

الاثنين, 02 أبريل 2012 16:35
اختفاء البنزين ونقص السولار بالدقهلية
المنصورة ــ محمد طاهر:

رفض مواطنو الدقهلية الاستمرارا في تصريحات المسئولين بحل الأزمة والتي استمرت علي مدار الشهور الماضية دون تقديم حل للأزمة والتي شملت اختفاء البنزين 80 .

والذي يشكل اختفاؤه عبئاً علي المواطن البسيط من سائقي التاكسي  والسرفيس الداخلي وأصحاب السيارات متواضعة المنشأ، كما أن نقصًا شديدًا فى بنزين 90 والزحام اليومي لأصحاب الجرارات وسيارات النقل بأنواعها وظاهرة طوابير لمواطنين يحملون جراكن امام محطات التموين بحثًا عن السولار الذى اختفى تمامًا من المحطات نتيجة الازمة التى تمر بها البلاد وخاصة في محافظة الدقهلية.

وتواصلت الأزمة وصور زحام وطوابير السيارات نقل وملاكي بمختلف أشكالها من ميكروباص في طوابيرهي الأكثر لمواطنين يحملون الجراكن  والتي أصبحت ظاهرة في كل محطات الوقود علي مستوي المحافظة والتي

تطرح معها تساؤلاً.. أين الرقابة؟!! وأين تذهب تلك الجراجن سواء ممتلئة بالنزين أو السولار؟.

ويؤكد محمود صبري عبد النبي موظف من قرية أويش الحجر أن المشكلة تعدت خط احتياجات السيارات فقط  بل وصلت للمواطن البسيط والذي يبحث يوميًا في رحلة عذاب للوصول لعمله مع استغلال أصحاب سيارات السرفيس برفع تعريفة الأجرة للضعف بحجة أنهم يحصلون علي السولار من خلال السوق السوداء.

ويضيف محمود جودة الشرقاوي من قرية ديمشلت التابعة لمركز المنصورة أن البلطجة في الطرق والشلل المروري يساهم في الارتباك اليومي المروري بتجمع المئات أمام محطات الوقود من سيارات وجرارات وحاملي الجراكن

علي عربات الكارو فى محاولة للحصول على البنزين والسولار والذي كثيرا ما يتزامن وجودهما  معا مما يربك الطرق السريعة  وحتي شوارع المنصورة.

وأكد علي السعيد الغويني من قرية الدنابيق أن الاعتداءات علي المواطنين في جدل الزيادة المستمرة لأسعار أجرة الانتقال الداخلي وصل الى حد الإصابات حيث جاء ابن عمي مصاب  في رأسه بسبب بلطجة بعض السائقين.

ويضيف محمود السيد طالب بأصول الدين بتفهنا الأشراف بميت غمر أن ماحدث منذ أيام بوقفة احتجاجية لطلاب كليات الأزهر بتفهنا الأشراف تأتي بعد ضرب لأحد الزملاء من سائق في جدل استمر أكثر من نصف ساعة حول الأجرة.

وأكد السيد عبد الحميد سائق جرار زراعي أن المشكلة تزداد سوءا فعصر الحصاد للقمح قادم وإذا كانت الصورة اليوم بهذا السوء إذن القادم هو الأسوأ وأن ما يحدث هو تعذيب للمواطن المصري من انتظار في طوابير يومية علي العيش والتموين والأنابيب والسولار والبنزين وهذا كله مخطط لتدمير المصريين.

أهم الاخبار