رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

النازحون من ليبيا يروون لحظات الرعب

محلية

الخميس, 24 فبراير 2011 13:50
متابعة - أميرة فتحى و شيرين طاهر:

واصل اليوم الخميس، الآلاف من المصريين العاملين فيى ليبيا النزوح من منطقة السلام الحدودية إلى مدينة الإسكندرية. ويهرب النازحون من أعمال العنف والإبادة الجماعية التي تقوم بها فرق المرتزقة التابعة لنظام العقيد القذافى في ليبيا.

وروى العديد من العمال العائدين والذين تجمعوا فى الموقف الجديد بمحرم بك بالإسكندرية في انتظار ذويهم ساعات الموت والحياة وكيف نجوا من رصاص المرتزقة وأوضاع العنف التى تشهدها المدن الليبية مؤكدين أنهم وجدوا حماية من جانب الثورة الليبية.وقال حسن الخشاب أحد العمال العائدين من بنغازي: إن المدينة شهدت بعد اندلاع المظاهرات حالات قمع وتبادل بالأسلحة بين المتظاهرين وعناصر من المرتزقة وأن رصاصهم لم يفرق بين ليبى ومصرى وأقسم الخشاب أنه لن يعود الى ليبيا مجدداً رغم أن أسرته تعيش على دخله من العمل هناك .

وقال ناجى الأدريسى 38 سنه أعمال حرة ليبى "لبوابة الوفد" كنت منذ بداية الأحداث فى مصر و أول ما علمت بالمظاهرات فى ليبيا سافرت يوم

الخميس الماضى الى بنغازى للمشاركة مع إخوانى الليبيين وفوجئنا صباح اليوم التالى "الجمعه" بنزول أفراد من كتيبة خميس القذافى من طائرات وفور إسقاطهم قاموا بضرب النيران على منطقتين جبليتين وهما البيضا و الشحات وبعدها نجحوا فى حجز رئيس الأركان المهدى العربى ثم قاموا بقتل عدد من أبناء المنطقتين الذين لم يشاركوا فى المظاهرات.

وكشف ناجى أن منطقة بنى غازى شهدت هجوما حاداً من عناصر يرتدون قبعات صفراء معظمهم من جنسيات أفريقية الا أن أهالى البيضا نجحوا فى الأمساك بعدد من تلك العناصر وقاموا بذبحهم كما فوجئنا بظهور بعض القناصة وهم أيضاً من المرتزقة ينشرون حالة من الذعر و الاستيلاء على سيارات الليبيين.

وأضاف ناجى أن مدينة طرابلس صعبة جداً خاصة فى الضواحى الشرقية لعدم توافر الأطعمة و الأدوية لافتاً الى أن كتائب

الأمن ومن بينها كتيبة " الفضيل أبو عمر" انضمت الى الشعب الليبى بالإضافة الى الصاعقة.

كما قال ناجى أيضاً: إن كتائب أبناء القذافى استهدفت أهالى منطقة البيضا بالرصاص فى الرأس و الصدر رغم وجود أصهار القذافى فى المنطقة.

أما محمد عبد السلام "35" سنه عامل بناء يقول: إنه سافر الى ليبيا منذ عامين ونصف بعد حصوله على عقد بألفى جنيه و أنه عقب قيام المظاهرات فى بنى غازى فوجئ بعدد من المرتزقة الليبيين التابعين للعقيد القذافى يقتحمون المنازل عليهم وهددوهم بالأسلحة النارية واستولوا على جميع أموالهم بعد أن تعدوا عليهم بالضرب والسب.

وقال حمادة كمال سائق بإحدى الشركات الليبية: "إننا سمعنا فى بداية الأمر أن السفير الليبى سوف يخرج فى مظاهرات سلمية الا أنه فى يوم 17 فبراير فوجئنا بمجموعات ملثمة تقتحم علينا الشركة وقاموا بالاستيلاء على أموال الشركة تحت تهديد السلاح ولم يستطع أحد نجدتنا.

ويضيف نورالدين السيد "21" سنة عامل بناء أنه ذهب إلى ليبيا منذ 3 سنوات واستقر فى بنغازى وأنه كان يدخر أمواله لإرسالها إلى شقيقه بالصعيد والتى كانت عروس تستعد للزواج وكان محددا لها يوم "15" مارس القادم لزفافها، إلا أن هذه الأموال ضاعت بسبب هجوم المرتزقة.

 

أهم الاخبار