قرارات إقالة قيادات وزارة الصحة حبر على ورق

محلية

الأربعاء, 23 فبراير 2011 16:07
كتب - محمد السويدي:


أكدت مصادر بوزارة الصحة أن القرارات التي أصدرها د. أحمد سامح فريد وزير الصحة السابق قبل عشرة أيام بشأن إنهاء عمل بعض قيادات الوزارة لم تنفذ حتي الآن. تتضمن قرارات "فريد" كلا من د. سعيد راتب مساعد الوزير للطب العلاجي، و د. ناصر رسمي رئيس هيئة التأمين الصحي سابقا، والمهندسة سهام صادق أنيس مدير عام مكتب الوزير، وعبدالرحمن شاهين المستشار الإعلامي للوزارة، وبعض القيادات الأخري.

واستندت المصادر في تأكيداتها بعدم تنفيذ قرارات الوزير السابق، إلي وجود "راتب" و"شاهين" في مكتبيهما بالوزارة لعدة ساعات أمس، قبل انصرافهما بسبب هتافات العاملين بالوزارة ضدهما، ليس ذلك فحسب

بل انهما استقلا سيارات الوزارة المخصصة لكبار القيادات، وهو ما يعنى استمرار نفوذ تلك القيادات منذ عهد الوزير "الجبلي" وحتى الآن.

أضافت المصادر أن الوزير السابق سامح فريد رغم إصداره قرارا بعزل سهام صادق أنيس من منصبها، لكنه في نفس الوقت أصدر قرارا بتعيينها في الهيئة العامة للمصل واللقاح.

في الوقت نفسه وزع بعض العاملين بديوان عام الوزارة منشورات تطالب برحيل 6 من القيادات الإدارية بالوزارة، هم اللواء أحمد فرج مساعد الوزير للشئون المالية والإدارية ومدير مكتبه صلاح شبيب، وفاطمة

عيد مديرة مكتب رئيس قطاع مكتب الوزير، وليلى عبدالجواد مدير عام شئون الأفراد وماهر فتحى مدير الشئون المالية والإدارية بمكتب الوزير، والأخير سبق أن قامت "الوفد" بنشر صورة له وهو نائم في مكتبه دون أن يؤدى عمله، ولم يجازه رئيسه المباشر الدكتور عمرو قنديل رئيس قطاع مكتب الوزير.

وكشفت المنشورات عن نفوذ فاطمة عيد وتحكمها في جميع العاملين بالوزارة ونقل بعض الأطباء من مكتب الوزير بشكل تعسفي وتحدثها المستمر باسم الوزير واستغلال منصبها في الحصول على مكافآت مالية ضخمة شهرية من بنوك الدم وتنظيم الأسرة والتخطيط و لجنة القيادات والسياسات الدوائية والطب الوقائي وصحة الطفل والأشعة وبرنامج الزمالة والدعم الفنى والتدريب الإدارى التابع للإدارة العامة للتنظيم والإدارة، بخلاف راتبها الأساسي وحصولها على نسبة 400% من راتبها موزعة على بعض البرامج الأخرى.

أهم الاخبار