رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الإضرابات تصيب الإسماعيلية بالشلل

محلية

الأربعاء, 23 فبراير 2011 11:46
الإسماعيلية- نسرين المصري:

الإضرابات تصيب الإسماعيلية بالشلل

تسببت الاعتصامات والاحتجاجات والإضرابات الفئوية بإصابة محافظة الإسماعيلية بالشلل الإداري التام نظرا لتوقف سير العمل لساعات طويلة.

فبالرغم من قرار وزير التربية والتعليم العالي الجديد د.أحمد جمال الدين موسى بشأن تثبيت ما يقرب من 406 من العاملين بالعقود المؤقتة إلا أن ذلك لم يشفع له عند ما يقرب من 3 آلاف معلم لم يشملهم هذا القرار والذين نظموا صباح أمس الثلاثاء وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التربية والتعليم مطالبين بتثبيتهم أسوة بزملائهم الذين شملهم قرار الوزير في أول يوم عمل له في الحكومة الجديدة.

وحاصر المتظاهرون مقر المديرية منذ الصباح الباكر رافعين شعارات تطالب بتحقيق العدالة الاجتماعية مرددين هتافات معادية للوزير الجديد.

واعتبر المحتجون قرار جمال الدين هو استكمال لمسيرة ونهج الوزير السابق أحمد زكي بدر والذي تجاهل مطالبهم قبل أن يعود الوزير الحالي ويكمل ما بدأه بدر.

وهدد العاملون بالتربية والتعليم بنظام المكافأة الشاملة باستمرار إضرابهم

عن العمل لحين تنفيذ كافة مطالبهم او برحيل الوزير الجديد.

يذكر أن أزمة العاملين بالتربية والتعليم تدخل في شهرها الثالث ما بين احتجاجات واعتصامات دون إيجاد لحل يرضى جميع الأطراف.

وفي نفس السياق، نظم المئات من العاملين بمحطتي كهرباء عيون موسى وأبو سلطان التابعتين لشركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء وقفة احتجاجية للمطالبة بتحسين أوضاعهم وصرف بدل سكن أسوة بزملائهم العاملين المقيمين بمساكن واستراحات الشركة والتي تورث لأبنائهم دون تحمل أي فواتير للماء والكهرباء والغاز.

وطالب العمال بمعاملاتهم بمثل ما يعامل به باقي العاملين من حيث السكن والرواتب وبدل الكهرباء والذي تمت الموافقة على زيادته ليصل إلى 40 جنيها في حين أن زملاءهم يحصلون على هذا البدل بقيمة عينية من عدم سداد الفواتير المشار إليها حيث

يقوم ساكنو هذه المنازل باستخدام مفرط في الكهرباء والتي تصل أحيانا إلى تركيب أكثر من جهاز تكييف وغيرها.

وشدد المحتجون على ضرورة حل نقابة العاملين بالشركة لعدم أداء دورهم وواجبهم تجاه العاملين وتفرغ كل منهم لمحاباة القيادات فقط على حساب مصلحة زملائهم والذين هددوا العاملين والمهندسين بالإبلاغ عنهم لكونهم مؤيدين لثورة الشباب.

فيما اشتكى العاملون بديوان عام الشركة الكائن بشارع شبين الكوم بالإسماعيلية من صعوبة التواصل مع رئيس الشركة المهندس محمود بلبع من أجل سماع كافة مطالبهم نظرا لتعنت مدير مكتبه المحاسب سمير عبد العال والذي يتعامل معهم بأسلوب فوقي وتعال شديد حتى أنه قام بطردهم معللا عدم وجود رئيس الشركة رغم وجوده.

وجاء رد رئيس الشركة على ما قام به مدير مكتبه بأنه حدد يوم الأحد من كل أسبوع للقاء العاملين بالشركة لعرض مطالبهم.

وعلى الجانب الآخر، شهدت الإسماعيلية أول أمس الاثنين إضراب العاملين من شركة الإسماعيلية مصر للدواجن أمام مقر الشركة بقرية سرابيوم بطريق الإسماعيلية السويس الصحراوي احتجاجا على تدني أجورهم وعدم تثبيت أصحاب العقود منهم.

وطالب أكثر من 500 عامل برفع رواتبهم وحوافزهم والتي تدنت بشكل ملحوظ عقب بيع الشركة.

 

أهم الاخبار