رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أزمة الوقود تتفاقم.. والأهالي يتهمون الحكومة بافتعالها

محلية

الجمعة, 23 مارس 2012 18:00
أزمة الوقود تتفاقم.. والأهالي يتهمون الحكومة بافتعالها
متابعة - عاطف دعبس وأحمد الزيات وخالد حسن وإبراهيم قراعة وولاء وحيد وفراج بدير ونسرين المصري وصلاح أحمد وأحمد شرباش وسامي الطراوي:

دخلت أزمة الوقود منعطفاً جديداً أمس، لقي مواطن بالغربية مصرعه بالرصاص عقب مشاجرة مع صاحب محطة التموين، كما اصيب مواطن آخر بسبب التنافس علي أولوية التزود بالسولار

، وقطع اهالي قرية «نواج» التابعة لمدينة طنطا الطريق وأشعلوا اطارات السيارات احتجاجا علي مقتل المواطن، وتكدست السيارات عدة ساعات بالطريق.
تلقي اللواء مصطفي باز، مدير أمن الغربية بلاغاً بسقوط جودة ابراهيم حنبش «36 سنة» سائق، قتيلاً برصاص صاحب «البنزينة» وتبين ان المشاجرة نشبت بين المجني عليه وصاحب المحطة بسبب التزود بالسولار، ما دفع صاحب المحطة إلي اطلاق الرصاص علي المواطن ليسقط قتيلاً في الحال، والقي القبض علي المتهم، وانتقلت قوات الأمن إلي قرية القتيل لتهدئتها واعادة فتح الطريق.
وكانت ازمة السولار قد تفاقمت في انحاء محافظة الغربية وعجز المواطنون عن تلبية احتياجاتهم من السولار والبنزين وانتقلت الازمة إلي المخابز التي توقفت عن العمل وانتاج الخبز بسبب نقص السولار، واعلنت مخابز قليوب التوقف عن الانتاج، وقلصت عدة مخابز من حصتها.
واستمرت طوابير السيارات أمام محطات التموين لساعات طويلة وتسبب الزحام في شل حركة المرور داخل قليوب، علي طريق «مصر - إسكندرية» الزراعي.
واتهم المواطنون الحكومة بتعمد اشعال الازمة رداً علي تهديدات البرلمان بسحب الثقة من الحكومة وطالبوا بمحاسبة وزيري التضامن والبترول في حالة اثبات عدم تعاملهما بجدية مع الازمة.
وتسبب العجز الشديد فى الحصص المخصصة لتشغيل المخابز سواء للخبز البلدى او الافرنجى وعددها اكثر من 250 مخبزاً بمركز ومدينة المحلة الكبرى فى وقف انتاج الخبز فى هذه المخابز وتكدس المواطنون امام المخابز حتي يتمكنوا من الحصول على الخبز للاستعمال المنزلى، وأكدت مصادر فى مديرية التموين بالغربية والادارات التابعة انه سيتم وقف انتاج الخبز فى معظم المخابز فى حالة عدم تدخل وزير التموين الدكتور جودة عبد الخالق والاتصال بوزير البترول لتوفير الكميات اللازمة لتشغيل هذه المخابز، وحذر من مجاعة فى المحافظة وكانت البلاد قد شهدت خلال الاسابيع السابقة عجزاً شديداً فى كميات  السولار وتكدس السيارات فى طوابير طويلة داخل محطات البترول وتعطل الكثير منها خاصة الاتوبيسات والميكروباص الذى يعتمد على السولار فى التشغيل.
وشهدت شوارع القاهرة والجيزة تكدساً من السيارات أمام المحطات ونشبت المشاجرات والمشادات بين المواطنين ومسئولي المحطات عقب نقص كميات البنزين واصيبت الشوارع بشلل مروري نتيجة طوابير السيارات التي وصلت لأكثر من 400 متر بينما اغلق بعض المحطات أبوابه أمام المواطنين لعدم وجود بنزين، وقامت الشرطة بالتدخل لتنظيم السيارات عقب تكدس السيارات، وتلقي العديد من البلاغات ضد اصحاب ومسئولي المحطات.
وابدي المواطنون استياءهم من سياسة وزارة البترول واجهزة الدولة التي فشلت في التعامل مع الازمة.
قال محمد مصطفي سائق تاكسي ان اصحاب المحطات هم وراء ازمة البنزين والسولار بعد قيامهم ببيع البنزين في السوق السوداء، وأضاف عبد الله محفوظ، موظف أنه قام بركن سيارته أمام منزله بعد الازمة لعدم وجود وقود بالمحطات واشار إلي قيام بعض الاشخاص بشراء البنزين وبيعه بالسوق السوداء وتهريبه إلي غزة.
قام عدد من مواطنى ارض الجمعيات والحكر بالاسماعيلية، باقتحام مكتب عبد الباسط المشتولي مدير مديرية التموين بالاسماعيلية احتجاجا على عدم توافر رغيف العيش والانابيب .
قاموا باحتجاز المدير بمكتبه ومنعوه من الخروج بعد ان قام بتهديدهم بإحضار قوة من رجال الجيش والشرطة، وأكد المواطنون انهم بدون انابيب منذ اكثر من اسبوع مما اضطرهم الى العودة بالعصور الوسطى واستخدام وابور الجاز كما انهم اصبحوا يحصلون على الخبز من المحافظات الاخرى المجاورة لسد احتياجاتهم فى ظل عدم توافره بالاسماعيلية واتهم الاهالي المدير بأنه هو المتسبب في الازمة بعد ان قام بنقل حصة الانابيب الى مستودع منطقة ابو بلح ليحصل مواطنوها على حصتين فى الوقت الذى يحرم منها اهل المدينة وذلك لان مستودع الانابيب بنادى المنتزه بالشيخ زايد كان يظهر الأزمة لاصطفاف المواطنين امام المستودع امام مرأى ومسمع جميع المسئولين، كما اتهم الأهالي المدير بمساعدة بعض الاشخاص لتهريب السولار خارج المحافظة لافتعال الازمة حيث تم ضبط 1800 لتر من السولار مهربة من محطة ابو خليل بالسبع ابار الى محافظة الشرقية وتم ضبطها بإدارة ابو صوير وتم ضبط 135 انبوبة بوتاجاز قبل تهريبها بشمال سيناء، ولم ينصرف المواطنون من مكتبه قبل ان قام مدير مديرية التموين بالاسماعيلية بمحاولة تهدئتهم ووعدهم بحل الازمة.
وأغلقت 80٪ من محطات الوقود داخل مدينة الاسماعيلية وشددت الاجهزة الامنية من اجراءاتها علي جميع مداخل ومخارج سيناء لضبط أية كميات من الوقود المهرب الي سيناء فيما تمكنت اجهزة الرقابة التموينية بمدينة أبو صوير بالاسماعيلية من ضبط 1800 لتر من السولار المهرب خارج المحافظة لبيعه في السوق السوداء بمحافظة الشرقية.
وتمكنت قوة من الرقابة من ضبط الكمية معبأة داخل 9 براميل سعة البرميل 200 لتر داخل كابينة سيارة نصف نقل رقم 101114 نقل الشرقية بقيادة «سعد.م» ومعاونة «السيد.م» تم تتبع السيارة عقب خروجها من احدي محطات التمويل بمنطقة السبع ابار الغربية وتم ضبط الكمية بالقرب

من كوبري أبو صوير في حملة تموينية ضمت المهندس رأفت رشاد رئيس الرقابة التموينية بأبو صوير والمهندس عادل شلقامي بمعاونة الاهالي وتم تحرير محضر رقم 2203 جنح أبو صوير وتم التحفظ علي الكميات المضبوطة واحيل المحضر إلي النيابة العامة للتحقيق في واقعة التهريب، وقالت مصادر امنية ان اجراءات تموينية مشددة تتبع علي كافة المحاور المؤدية إلي سيناء بمدخلي كوبري السلام وقناة السويس.
وقام العشرات منهم بقطع طريق الشيخ زايد الرئيسي احتجاجا على الانتظار لساعات دون الحصول على احتياجاتهم من البوتوجاز فيما قام اهالي عزبة حمود موسى بأبوصوير بقطع طريق الاسماعيلية - الزقازيق الزراعي احتجاجا على انعدام تواجد الاسطوانات وقام العشرات من اهالي عزبتي عبد الرحيم والكيلو 2 بقطع طريق الاسماعيلية /بورسعيد الصحراوي لنحو 30 دقيقة احتجاجا على نقص البوتوجاز وارتفاع سعر الاسطوانة في السوق السوداء مع ندرتها لسعر 40 جنيه.
واعرب  المواطنون عن استيائهم من نقص وزن اسطوانة البوتوجاز وفراغها في وقت قصير وهو ما يتسبب في قطع رحلة المعاناة بصفة اسبوعية مما ادى للتزاحم ويعاني الاهالي من الانتظار في الشارع لساعات طويلة تصل لنحو 5 ساعات للبعض واشتكى الاهالي من وجود عيوب فنية في الاسطوانات وفساد محابس الاسطوانات مما يشكل خطورة على الاهالي قد تؤدي لوقوع حوادث اشتعال.
شهدت محطات الوقود وتموين السيارات بالبحر الأحمر،  تكدس عشرات السيارات للحصول على السولار مما أثر على حركة نقل الركاب داخل مدن المحافظة وبين المحافظات، وكانت المتابعة اليومية لرصيد السولار بالمحافظة قد كشفت عن وجود نسبة 30% فقط من حصة المحافظة بالمحطات وأن نسبة العجز بلغت 70%.
ومن جانبه كلف محافظ البحر الأحمر اللواء محمود عاصم غرفة العمليات والطوارئ بالديوان العام بمتابة رصيد المحافظة بجميع محطات تموين السيارات للتنسيق مع مديرية التموين وشركات البترول بسد العجز فى الأماكن الأكثر تكدساً.
واكد أبو بكر عبد العال مدير التموين بالبحر الأحمر أن لجنة متابعة من المديرية متواجدة فى المحطات للإشراف على عمليات ضخ وبيع السولار وفرض رقابة صارمة على من يتلاعب أو يقوم بتهريب السولار وكانت الغردقة والشلاتين قد شهدتا أزمة فى نقص السولار خلال اليومين الماضيين.
وتواصلت أزمة السولار والبنزين في محافظة اسوان لليوم الخامس علي التوالي شهدت محطات الوقود طوابير طويلة من مختلف انواع السيارات والتي ادت إلي ارباك حركة المرور في شوارع مدن المحافظة وتأثرت حركة ايجار البواخر السياحية بسبب نقص كميات السولار وتوقفت عمليات الصيد في بحيرة ناصر بشكل جزئي نتيجة عدم وصول كميات السولار المخصصة لمراكب ومواعيد الصيد.
وقرر مصطفي السيد محافظ اسوان تخصيص محطة وقود بكل مدينة من مدن المحافظة خاصة بسولار المخابز بعد أن تعرضت العديد من المخابز للتوقف عن الانتاج نتيجة عدم القدرة علي الحصول علي حصة كل مخبز من السولار وهجوم السائق علي المحطات المخصصة لسولار المخابز وقامت قوات الشرطة المدنية والشرطة العسكرية بحراسة محطات الوقود الخاصة بسولار المخابز حتي لا يتمكن السائقون من الهجوم عليها للحصول علي سولار للميكروباصات وسيارات السيرفيس ومن ناحية اخري ايضا شهدت مواقف الاقاليم بمحافظ أسوان ضعفاً كبيراً في حركة السيارات وسيارات النقل من المحافظات لاحجام السائقين عن العمل بين المراكز والمحافظات خوفاً من نفاد كميات السولار والبنزين وعدم القدرة علي الحصول علي التموين اللازم للسيارات.
 

أهم الاخبار