رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطب البيطرى بالأسكندرية يكشف حقيقة الحمى القلاعية

محلية

الاثنين, 12 مارس 2012 23:29
الطب البيطرى بالأسكندرية يكشف حقيقة الحمى القلاعية
الاسكندرية - شيرين طاهر

أكد الدكتور مرسى عبد الحميد مدير عام الوقاية بالطب البيطرى ان الحمى القلاعية ممكن ان تنتقل من الحيوان الى الانسان عن طريق اللبن ولكن نظرا لضعف الفيروس فانه يمكن القضاء عليه بغلى البن والبسطرة وغلى اللحوم.

 واضاف عبد الحميد ان اعراض امراض الحمى القلاعية تظهر على الماشية فى فقدان الشهية وبثور فى الفم وعلى اللثة واللسان وعلى حافر الضرع وتختلف درجة الاصابة وشدتها طبقا لحالة المناعة لديها واننا نتخذ الاجراءات المتخذة لحماية الثورة الحيوانية وذلك بالتحصين للماشية بالعترة المناسبة بعد الفحص والتحليل واننا نطالب من المربين الابلاغ بالتوجه لاقرب وحدة بيطرية على الفور عند حدوث حالة نفوق حتى يتم تشخيص المرض والمتابعة الصحية له ويلزم النظافة وتطهير الارضيات الحظائر  بصفة مستمرة .

 ويؤكد عبد الحميد على جميع مربى الماشية عدم ادخال حيوانات جديدة مشتراه من الاسواق على حيوانات الحظيرة الا بعد التاكد من خلوها من المرض حتى لا تتسبب فى نقل المرض بين الماشية.

 وطالب عبد الحميد المواطنين بضرورة فحص اللحوم قبل شرءاها خوفا من طمع بعض التجار الجشعين التى تقوم بذبح الماشية وهى مصابة وبيع اللحوم فان هذه اللحوم لونها احمر داكن وتسمى "كابية" وذلك لان درجة حرارتها تكون عالية وتكون لازجة فى حالة اصابة الانسان بالمرض تظهر له فى اصابات خفيفة على شكل بثور على الفم وداخل اللثة وارتفاع فى درجة الحرار.

وحذر عبد الحميد بعض التجار من قيامهم باستغلال الموقف ورفع اسعار اللحوم التى قد تصل الى 100 جنية للكيلو

مما يؤدى الى حدوث كارثة حقيقية.

 

 واوضح  احد الاطباء بالمديرية رفض ذكر اسمه ان الحمى القلاعية هى " فيروسى " ليس له علاج ولكن يحتاج الى رقابة وعند الاصابة به يؤثر على مناعة الجسم مما يؤدى الى اصابة ثانوية بمرض اخر واوضح ان المرض عبارة عن اربع عترات وهى " A- B – SAT1 – SAT 2" وتوجد امصال لهذه العترات لكن فى هذه الحالة ظهر عتر جديد لم يوجد له مصل وهو مسبب للنفوق الجماعي وهو قام باصابة الماشية الصغيرة لان حالة المناعة لديها تكون ضعيفة.

 واضاف ان هذا العتر المصاب الذى ظهر جاء من الجنوب وذلك بسبب قيام بعض التجار بتهريب المواشى مما تسبب فى اصابة باقى المواشى بسبب اختلاط المواشى فى الاسواق ونقل المواشى بين المحافظات لذلك يلزم تفعيل تنفيذ قرار وزير الزراعة بمنع نقل المواشى بين المحافظات والاسواق حفاظا على الثروة الحيوانية.

 وابدى الاطباء استياءهم من قرار المشير الذى اعلن عنه فى وسائل الاعلام بصرف تعويضات مالية لاصحاب المواشى التى تم نفوق الماشية الخاصة بهم لان ذلك يسبب قيام العديد من التجار بالابلاغ عن نفوق عدد كبير من الماشية ويقوم بدفنها وبعد ذلك يتم الابلاغ فماذا نفعل هل سوف نقوم بالحفر واخراج الماشية للتاكد من اصابتها بالمرض فهذا

يعطى لهم فرص كبيرة فى التلاعب.

وقال الدكتور محمد نجيب وكيل وزارة الطب البيطرى بالاسكندرية ان الحمى القلاعية هى فيروس لم يتم تحديده رسميا ويتم التشخيص طبقا للاعراض الامراض المعدية للحيوانات وينتشر بسرعة فائقة وينتقل عن طريق الرزاز من حيوان لاخر عن العلف او اختلاط الحيوانت مع بعضها الرياح التى يمكنها ان تنقل العدوى لمسافات كبيرة . واوضح " نجيب " ان هناك نوعان من الفيروسات يسببان الحمى القلاعية "العترة O والعترة E  ويوجد فيروس ثالث لم يكتشف حتى  الان.

  واضاف نجيب ان المرض ينتشر بين العجول الصغيرة اكثر من الكبيرة واكد ان الحالات التى ظهرت هى 23 حالة من بداية الابلاغ فى  26 فبراير الشهر الماضى  وانه انتشر فى اماكن حوض 10 بالمعمورة و منطقة النهضة وقرية طيبة والعراق بالعامرية وقرية بهيج ببرج العرب.

 واشار نجيب ان بداية المشكلة كانت فى شهر فبراير تم ابلاغ من احد المزارع باحالات اصابة  قام على الفور بتشكيل لجان من الاطباء والتوجه الى الاماكن المبلغ فيه بالمرض لاجراء التحاليل وعمل تحصينات فورية لباقى الماشية قبل الانتقال لها العدوى وذلك بالتنسيق مع هيئة الخدمة البيطرية وبحوث الحيوان ومعهد الامصال واللقاح وتم عمل تقرير وسحب عينات للفحص بالمعامل المركزية وتم ارسال العينة الى احد المعامل العاليمة بانجلترا.

 واوضح نجيب انه يتم اتخاذ الاجراءات من عزل الحالات المصابة والتطهير والتوصية لاصحاب المزارع لمنع ادخال حيوانات جديدة او خروج حيوانات من المزارع المصابة مع التاكيد على رفع المناعة الخاصة باعطاء المضادات الحيواية ومهبطات الحرارة والعلاجات الموضوعية وذلك لتقليل حجم الضرر بهذه المزارع.

 وقال نجيب ان مرض الحمى القلاعية يؤثر فى المقام الاول على اقتصاد البلاد والثورة الحيوانية.

 واكد نجيب منذ الاعلان عن اول حالة نفوق قام بتشكيل لجان من الاطباء وتوزيعهم جغرافيا لفحص جميع مناطق الاسكندرية للحد من المرض واجراء التحاليل اللازمة وعزل الماشية السليمة قبل نقل العدوى لها.

أهم الاخبار