رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شفيق: محاسبة مبارك سلطة الجيش وحده

محلية

السبت, 19 فبراير 2011 18:31
خاص - بوابة الوفد - أ ش أ



أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد شفيق أن أولوية الحكومة حاليا هي عودة الحياة إلى طبيعتها وتوفير الاحتياجات الإستراتيجية للمواطنين وتحقيق الأمن والاستقرار وطالب رئيس الوزراء، خلال لقائه اليوم رؤساء مجالس إدارات ورؤساء تحرير الصحف والإعلاميين المصريين، المواطنين بالانتظام فى العمل، معربا عن تفهمه للمطالب الفئوية ، إلا أنه دعا إلى التروى والحكمة فى عرض تلك المطالب التى لا يمكن تلبيتها مرة واحدة.. واستنكر التصرفات والإساءة التى تقوم بها قلة من الأفراد فى المؤسسات والمصالح الحكومية مما يؤدى إلى عدم الاستقرار وتوقف عجلة الإنتاج.. . وأشار إلى أن العديد من دول العالم والسفراء الأجانب الذين التقى بهم أعربوا عن

استعدادهم لمساعدة مصر لتجاوز الأزمة حتى تستقر الأمور  ودعا رئيس الوزراء الدكتور أحمد شفيق إلى عدم إضاعة الرصيد الذى حققته الثورة من أهداف. وقال إن الديمقراطية ما لم تكن مواكبة للاستقرار ورقى فى التصرف فسوف يؤدى ذلك إلى أضرار كبيرة على الوطن. وقال رئيس الوزراء الدكتور أحمد شفيق إن المرحلة المقبلة ستشهد الاستفادة من

مشروع الدكتور أحمد زويل لتطوير التعليم فى مصر، الوزراء.. كما لفت إلى مشروع ممر التنمية الذى أعد دراسته العالم المصرى فاروق الباز من قبل حيث عقد

إجتماعا وزاريا شارك فيه الباز اليوم لهذا الغرض. وتحدث الدكتور شفيق عن الجهود المبذولة لإعادة بنيان وزارة الداخلية على أسس جديدة من حيث المسئولية والدور الذى تقوم به فى المجتمع، مشيرا إلى التقدم الحاصل فى هذا الصدد وأن الأوضاع الأمنية حاليا أفضل من السابق وأن الأمور تسير بشكل

أفضل. واستعرض ظروف تشكيل حكومته منذ تكليفه بالوزارة معترفا بأنه لم يكن من السهل تغيير الحكومة بالكامل حتى لا تتأثر أى من القطاعات بغياب المسئولين عن تنفيذ السياسات خاصة ما يرتبط بتوفير الاحتياجات الأساسية للمواطنين من خبز وسلع أساسية، مؤكدا أن همه الأكبر هو أن يسير دولاب العمل بشكل جيد.

وقال إن هناك تعديلا فى حكومة تصريف الأعمال التى يترأسها سيتم قريبا وإن الإجراءات القانونية تنص على رفع تلك التعديلات لرئيس المجلس الأعلى للقوات .المسلحة وقال " ما لايدرك اليوم يدرك غدا والمهم أن نجتاز هذه الازمة بسلام وعدم إضاعة الوقت".

وقال رئيس الوزراء إن الهدف هو الوصول الى صيغة متوازنة تمثل كل طوائف الشعب، ولا أريد فى هذا أن

أقول حكومة إئتلافية لأن الائتلاف له

شكل معين ولكن حكومة توحى أننا فى توجه إئتلافى. وأشار رئيس الوزراء الى أن هناك أشخاصا وأساتذة وطنيين لا يختلف عليهم اثنان

عرض عليهم الانضمام الى الوزارة ولكنهم طلبوا منه تأجيل ذلك نظرا للظروف الراهنة,وهؤلاء لا ينتمون للحزب الوطنى أو أى من الأحزاب القائمة.

وحول المعتقلين قال رئيس الوزراء إنه طبقا للمعلومات لايزيد عدد معتقلى الرأى

على 487 فردا ونحن بصدد الإفراج عن 222 منهم ، فى حين لازلنا ندرس وضع الباقين ورغم أنهم من سجناء ومعتقلى الرأى إلا أنهم من الفئة التى تحاول فرض رأيها بالقوة

.وقال إن هناك معلومات عن أن البعض قد تم اعتقالهم خلال الفترة الأخيرة من ثورةالشباب وهو عدد لايتجاوز أصابع اليد الواحدة وأقوم بالبحث عنهم فى جميع الأجهزة .

وأضاف شفيق :" لقد اقترحت تخفيف العقوبة عن المسجونين الذين رفضوا الهروب خلال الأحداث الأخير أو عادوا طواعية الى السجن

وقد علمت بوابة الوفد أن مصطفى بكرى رئيس تحريرجريدة الأسبوع سأل شفيق عن محاسبة الرئيس المخلوع مبارك فأجاب شفيق بأنه لا يملك هذه السلطة والأمر كله بيد المجلس الأعلى للقوات المسلحة .

يذكر أن خالد صلاح رئيس تحرير جريدة اليوم السابع قد طالب رئيس الوزراء الوقوف بجوار الجزب الوطنى وعدم تركه ينهار , حتى تكون لديه القدرة على خوض الحياة السياسية مرة أخرى .

وعلمت موقعنا أن التعديل الوزارى الذى أشار إليه رئيس الوزراء سيشمل خروج عائشة عبد الهادى وزيرة القوى العاملة,ود. هانى هلال وزير التعليم العالى , ود. مفيد شهاب وزير الدولة للشئون البرلمانية.

أهم الاخبار