رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مركز البحوث ينفى مطلب إقالة "شعلان"

محلية

الخميس, 08 مارس 2012 21:30
مركز البحوث ينفى مطلب إقالة شعلان
كتبت- نهى الطاهر:

نفت إدارة المركز القومى للبحوث تنظيم العاملين لأية وقفات احتجاجية بالمركز للمطالبة بإقالة د.أشرف شعلان رئيس المركز ومحاسبته على فساده.

وأشارت إدارة المركز خلال ردها على مانشر في "بوابة الوفد" يوم الأحد بتاريخ 26-2 إلى أن د.شعلان كان يعمل جاهدا منذ توليه رئاسة المركز من أجل تطوير هذا الصرح العلمى ومن أجل حصول أعضاء هيئة البحوث على حقوقهم مثلهم مثل زملائهم في الجامعات المصرية، مستشهدين في ذلك بالجهود التى بذلها بالتعاون مع نادى أعضاء هيئة البحوث والتى أدت إلى إقرار الجودة لأعضاء الهيئة.
ونفت إدارة المركز إصرار شعلان على ترقية

د.ميرفت الجندى إحدى الباحثات بالمركز دون موافقة القسم ورئيس الشعبة، موضحة الإدارة أن شعلان اعترض تقدم الجندى للترقية تمسكا منه باللوائح والقوانين إلا أن وزيرة البحث العلمى قامت بالموافقة على تحويل أوراق الترقي الخاصة بالجندى لللجنة العلمية ومطالبة المركز بتنفيذ تأشيرتها. 
وأضافت "قام د.شعلان بعرض الموضوع على مجلس ادارة المركز في جلسته التى عقدت بتاريح 31-10-2011 واتخذ مجلس الادارة قراره بالموافقة على تقدم الجندى للترقية بالتوازى مع احالتها للتحقيق فيما نسب اليها من الاستيلاء
على ابحاث الآخرين ونسبتها اليها على ان يكون قرار الترقية مرتبطا بالنتيجة التى سيسفر عنها التحقيق.
وبشأن ما نشر من قيام شعلان باخفاء شكوى الدكتور الالمانى ضد الجندى قالت إدارة المركز إن الدكتور الألمانى أرسل بالفعل شكوى للمركز بأن الجندى نشرت مقالا منقولا بالنص من إحدى مقالاته وطالب في شكواه باتخاذ إجراءات في هذا الصدد، مؤكدة على أن الشكوى لم تتضمن أى تهديدات بشكوى المركز دوليا.
وأوضحت إدارة المركز أن شعلان قام على الفور بتشكيل لجنتين علميتين من أساتذة المركز وأساتذة جامعة عين شمس للتحقيق فيما جاء في شكوى الدكتور الألمانى وأن تقارير اللجنتين أكدت ما جاء في هذه الشكوى وهو ما أدى إلى قيام المركز بحجب جائزة التفوق العلمى التى كانت الجندى مرشحة لنيلها.

أهم الاخبار