رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رفع "الطوارئ" بدمياط تحسبا لانتشار الحمى القلاعية

محلية

الخميس, 08 مارس 2012 17:56
رفع الطوارئ بدمياط تحسبا لانتشار الحمى القلاعيةمحافظ دمياط محمد على فليفل
دمياط– هشام الولى:

رفعت مديرية الطب البيطري بدمياط حالة الطوارئ بجميع الوحدات البيطرية بالمدن والقرى؛ تحسباً لظهور الحمى القلاعية, اليوم الخميس.

وأعلن د. إبراهيم جاد مدير عام الطب البيطري بالمحافظة, إنشاء غرفة عمليات داخل الوحدات، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية وتوفير المصل، وتقديم الإرشادات للفلاحين الذين يقومون بتربية المواشي.
وأشار إلى التأكيد علي الفلاحين للإبلاغ عن أي حالة إصابة تظهر عليها أعراض المرض، مضيفاً أن الماشية بدمياط تم تحصينها منذ شهر أكتوبر الماضي.
وقال جاد: إن مرض الحمى القلاعية لا يمثل مشكلة على صحة الإنسان، مشيرا إلى أنه لم

يتم رصد أي حالة للمرض أو حيوانات نافقة.
وأكد مدير عام الطب البيطري بالمحافظة أن مناعة حيوانات الماشية بدمياط من أعلى المناعات بمصر، موضحا أنه تم تشديد الإجراءات على ذبح الحيوانات في المذابح والسلخانات.
وأوضح الدكتور أحمد شوقي عماشة نقيب الأطباء البيطريين بالمحافظة, عقب اجتماع مع محافظ دمياط  اللواء محمد علي فليفل، أن نسبة الإصابة بالمرض لم تتجاوز العشرات.
وأشار أنه تم الاتفاق على عمل حملات وقاية بالتعاون مع مديرية الطب
البيطري لإرسال قوافل إرشادية بيطرية لقري المحافظة لتوعية الفلاحين والمزارعين.
ولفت شوقى إلي أن تطبيق معايير الأمان الحيوي بمزارع المحافظة يتطلب عددا أكبر من الأطباء البيطريين, مؤكداً أن المرض تسبب عام 2006 في خسائر تجاوزت 2 مليار جنيه  في حين أن تعيين 6000 من شباب الأطباء البيطريين لا يكلف الدولة خلال عام 50 مليون جنيه.
ووجه نقيب الأطباء البيطريين بالمحافظة, النصح إلي مربي الماشية بالحرص علي النظافة واستعمال المطهرات مع مواشيهم و منع شراء مواشي جديدة من محافظات أخري, إلى جانب سرعة إبلاغ الوحدات البيطرية في حالة ملاحظة أي أعراض و عزل المواشي المصابة عن السليمة، مشدداً على أهمية دفن المواشي النافقة بشكل صحي وعدم إلقائها فى المصارف.

أهم الاخبار