ن.تايمز: الثورة تصلح أخلاق المصريين

محلية

الجمعة, 18 فبراير 2011 12:48
كتب – جبريل محمد :

رأت صحيفة أمريكية أن ثورة 25 يناير ونجاحها في الإطاحة بنظام الرئيس حسني مبارك، خلقت نوعا من المودة والمحبة بين المصريين وجعلتهم يقفون بجانب بعضهم البعض،

ويسعون لبناء بلدهم بعد أن كانوا لا يعبئون ولا يهتمون بها، بعد أن قتل النظام المخلوع الروح الوطنية بداخلهم وأشعرهم أن هذا البلد ليس بلدهم.

 

وفي عددها الصادر اليوم الجمعة قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن روح الثورة التي جلبت التغيير أصبحت موجودة في كل مصري وأصبحت الإيجابية هي العامل الملموس بينهم، بعد أن كانت السلبية واللامبالاة هي السائدة في عصر مبارك"، وتدلل الصحيفة على ذلك بتوقف المظاهرات الفئوية والعمالية التي كانت منتشرة عقب سقوط مبارك بمجرد أن إعلان المجلس العسكري أن هذه المظاهرات تؤثر سلبا على اقتصاد البلاد وأنهم سوف يصلحون أحوال هولاء المتظاهرين".

ونقلت الصحيفة عن شباب ثورة 25 يناير قوله "من هذا

اليوم بلدكم .. لا رمي القمامة.. لا كسر لإشارات المرور.. لا دفع رشاوي.. لا تزوير في الأوراق.. وشكوى أي شخص يهمل في وظيفته.. هذه هي فرصتنا لبناء بلدنا بأيدينا".

والتقط شريف عبد العزيز (34 عاما) وهو رجل أعمال طرف الحديث من شباب الثورة وقال:" المشكلة إن النظام القديم فصل بين المصريين وأشعرنا أن هذا البلد بلدهم هم وليس نحن .. الجميع في ظل عصر مبارك عاش ليتناول الطعام والبقاء على قيد الحياة ، ولا يكترث حتى لأخيه.. لكن الآن الناس تريد أن تفعل شيئا".

وتختتم الصحيفة تقريرها بالقول إنه رغم أن الكثير من مشاكل النظام المخلوع مازالت قائمة إلا أن الناس تسودها موجة تفاؤل بأنه في مصر الجديدة كل هذه المشاكل سوف تنتهي ويبزغ فجر جديد يعيش المصريين في ظله حياة كريمة حرمهم منها نظام مبارك المخلوع.

 

أهم الاخبار