رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حزب شباب مصر يحذّر من إرهاب الناخبين

محلية

السبت, 20 نوفمبر 2010 07:56


فى مؤتمر جماهيرى حاشد نظمه "حزب شباب مصر" بكفر الدوار بالبحيرة لدعم مرشحه أحمد الزهيرى عن مقعد العمال حذر أحمد عبد الهادى رئيس حزب شباب مصر من إرهاب مرشح الحزب الوطنى المنافس عن نفس الدائرة لأهالى الدائرة والذى نشر الكثير من الإشاعات فى كفر الدوار باعتبار أنه يمت بصلة قرابة لأحد الوزراء والذى زعم مرشح الحزب الوطنى أن قريبه وعد بتقفيل صناديق الإنتخابات لحسابه الخاص.

وقال أحمد عبد الهادى خلال المؤتمر الذى شارك فيه أكثر من عشرين ألف مواطن أن زمن تقفيل الصناديق إنتهى إلى غير عودة خاصة مع رقابة قوية من الأحزاب والناخبين وكافة منظمات العمل الأهلى المعنية .

وحذر رئيس حزب شباب مصر جموع المواطنين الغفيرة التى تسبب حضورها فى إغلاق كافة المنافذ المؤدية لمدينة كفر الدوار من تجاوزات مرشحى الحزب الوطنى وإرهابهم للمواطنين وقال أن مصر تعيش حقبة مختلفة لم يعد فيها مكان لأى ترويع بالمرة

.

وفى المؤتمر أعلنت مختلف طوائف الشعب المصرى عن رفضها الرقابة الدولية على إنتخابات مجلس الشعب القادمة. وقال أحمد عبد الهادى رئيس حزب شباب مصر أن الشعب المصرى يرفض المساس بالسيادة المصرية وهو قادر على حماية صناديق الإنتخابات من أى تزوير خاصة مع تنامى دور مؤسسات المجتمع المدنى ومنظمات العمل الأهلى التى أصبحت شريك رئيسى فى الرقابة على كل الإنتخابات التى تجرى فى مصر .

وفى قلب المؤتمر سأل أحمد عبد الهادى العشرين ألف مواطن المشاركين فى المؤتمر عبر عشرات الميكرفونات التى هزت مدينة كفر الدوار : هل يقبل أى منكم أى تدخل خارجى أورقابة خارجية على الإنتخابات القادمة ؟

وقد أجاب الحضور بالرفض المطلق ودوّت الهتافات الرافضة للتدخل الأمريكى أوأى تدخل خارجى أوأى رقابة خارجية على الإنتخابات البرلمانية القادمة

.

وأكد أحمد عبد الهادى خلال المؤتمر الذى تسبب فى إغلاق كافة المنافذ المؤدية لمدينة كفر الدوار لأكثر من ساعتان أن الرهان على هذا الشعب المصرى العظيم القادر على حماية صوته فى إنتخابات مجلس الشعب القادمة وأنه لايمكن السماح بأى حال من الأحوال بأى مساس بالسيادة المصرية لافتا النظر إلى أن هناك تحركات أمريكية تتم لفرض الرقابة الجبرية على الإنتخابات المصرية وهو مايعد تدخلا مرفوضا فى الشأن المصرى وذكر أن حزب شباب مصر ومن خلفه العشرين ألف مواطن الذين حضروا هذا المؤتمر الإنتخابى والذين جاؤا جميعا لتوصيل رسالة لجميع مؤسسات المجتمع الدولى ورسالة شديدة اللهجة للولايات المتحدة الأمريكية التى تتعامل مع الشعب المصرى كما لو كان شعبا قاصرا ويحتاج وصاية أجنبية عليه كلهم جميعا يرفضون المساس بسيادة مصر وتوصيل رسالة تحذير للولايات المتحدة الأمريكية أن شعب مصر نضج بما فيه الكفاية وأحزاب المعارضة المصرية والشعب المصرى أصبحوا يعيشون حالة ديمقراطية غير مسبوقة وليس أدل على ذلك من عقد هذا المؤتمر فى قلب أضخم الميادين العامة بكفر الدوار وحضره أكثر من عشرين ألف مواطن معظمهم من الفلاحين والمواطنين البسطاء الذين جاؤا من قرى ونجوع كفر الدوار .





أهم الاخبار