الثورة تنتقل لمثتثمري مصيف جمصة في الدقهلية

محلية

الاثنين, 07 فبراير 2011 18:09
المنصورة - محمد طاهر:



خرج المارد من الفانوس، تحت هذا الشعار خرج مثتثمري مصيف جمصة التابع لمحافظة الدقهلية رافضين قرارات محافظ الدقهلية في جمع تبرعات إجبارية . في صورة تبرع تلقائي بواقع 25 ألف جنيه للقطعة الواحدة إضافة إلى رفعه رسوم عداد المياه من 500 جنيه إلى 11 ألف جنيه ورسوم شريحة الكهرباء.

ورفض شباب المستثمرين محاولات تحصيل قيمة المرافق للمرة الثانية بمنطقة 15 مايو بجمصة بواقع 7 آلاف و200 جنيه للقطعة رغم أنهم قاموا بدفع هذه القيمة منذ عشر سنوات دون أن تترجم هذه الخدمات داخل هذه المنطقة بل تم منح جهاز الشرطة جزءا كبيرا من

هذه المرافق لإقامة قرية سياحية لأبناء الشرطة ليتم الاعتداء علي مرافق خدمية للمنطقة ومحدده في رسومات هندسية مر عليها أكثر من 15 عاما.

وقد تفجرت الأزمة ظهر اليوم بعدما تنصل رئيس مجلس مدينة جمصة ويدعي أمير أبو زيد من وعوده بإلغاء التبرعات الإجبارية والكثير من التصرفات التي ضاق بها مثتثمرو ومنتفعو جمصة التي لا تهدف للتطوير بقدر ما تهدف لجمع المزيد من الأموال.

ويمثل رئيس المجلس اليد الطولي لجمع هذه الأموال الأمر الذي دفع المئات من المنتفعين من أهالي جمصة

بمهاجمة مجلس المدينة وطرد موظفيها وأنقذت العناية الإلهية رئيس المجلس الذي تصادف وجوده خارج مدينة جمصة.

وقدم ملاك ومثتثمروجمصة والبالغ عددهم أكثر من 4 ألاف و200 من منتفعي منطقة 15 مايو إضافة إلى جمعية تنمية المجتمع بجمصة مذكرة أخيرة لمحافظ الدقهلية للمطالبة برحيل رئيس مجلس المدينة وإلغاء كافة التبرعات اإأجبارية مع تخفيض الرسوم معاملة بمصايف مجاورة مثل رأس البر .. وبلطيم ...

من ناحية أخري قدم أحد المنتفعين بمنطقة 15 مايو بلاغا للنائب العام بشأن قرارات تحصيل لرسوم تم تحصيلها من قبل دون التعرف علي ماتم صرفه للرسوم السابقة وهذا يمثل إحدى صور إهدار المال العام والتستر علي الفساد.

وهدد ملاك ومنتفعو ومستثمرو مدينة جمصة بالتظاهر أمام مبني المحافظة في حالة عدم رفع الظلم واستجابة محافظ الدقهلية لطلباتهم المشروعة.

 

 

أهم الاخبار