بيت أثرى بالقاهرة مقراً للمجمع العلمى بعد احتراقه

محلية

الاثنين, 02 يناير 2012 20:26
القاهرة -رويترز:

قال محمد إبراهيم وزير الدولة لشؤون الآثار، اليوم الإثنين إن المجمع العلمي المصري المطل على ميدان التحرير بوسط القاهرة والذي اشتعلت فيه النار الشهر الماضي خلال احتجاجات على الحكم العسكري سينقل إلى مقر مؤقت في بيت أثري بالعاصمة المصرية.

وقال محمد إبراهيم في بيان إن بيت السناري سيكون مقرا مؤقتا للمجمع لحين الانتهاء من ترميم مبناه والتي بدأت الأسبوع الماضي أعمال ترميم المبنى.
وقال إبراهيم :الشهر الماضي إن إعادة المبنى إلى حالته

ستتكلف 2.5 مليون جنيه مصري نحو 414 ألف دولار.
والمجمع أحد أقدم الهيئات العلمية في القاهرة وأنشيء عام 1798 بقرار من نابليون بونابرت أثناء قيادته الحملة الفرنسية على مصر في 1798إلي1801.
ويقع مبناه الحالي في نهاية شارع قصر العيني الذي شهد اشتباكات بين ألوف المحتجين على الحكم العسكري وقوات الجيش الشهر الماضي بعد فض اعتصام مئات النشطاء أمام مقر مجلس
الوزراء قرب المجمع.
ويضم المجمع العلمي عشرات الالوف من الكتب والمخطوطات والوثائق.
وقال ابراهيم ان بيت السناري سيستقبل مقتنيات المجمع العلمي من الكتب والخرائط والوثائق في قاعتين ستكونان بمثابة مقر مؤقت للمجمع.
وأوضح البيان أن بيت السنارى كان المقر الاول للمجمع العلمي القديم الذي أنشأه نابليون على غرار المجمع العلمي الفرنسي.
وبيت السناري بناه ابراهيم كتخدا السناري عام 1794 الذي كان أميرا من أتباع المملوك مراد بك وتدرج في المناصب الى أن وصل الى منصب محافظ حاليا.
ولقب بالسناري نسبة الى مدينة سنار السودانية والذي سجله المؤرخ المصري عبد الرحمن الجبرتي أن أصله يرجع الى البرابرة.


 

أهم الاخبار