الأعلي للجامعات‮ ‬يكذب التربية والتعليم‮!‬

محلية

الثلاثاء, 25 يناير 2011 16:10

يبدو أن المجلس الأعلي‮ ‬للجامعات آخر من‮ ‬يعلم عن التوصيات التي‮ ‬وافق عليها بشأن المدارس الدولية بوزارة التربية والتعليم‮. ‬تبدأ الحكاية عندما أصدرت وزارة التربية والتعليم

بياناً‮ ‬تم توزيعه علي‮ ‬جميع الصحف بشأن موافقة المجلس الأعلي‮ ‬للجامعات علي‮ ‬عدد من التوصيات الخاصة بالمدارس الدولية بوزارة التربية والتعليم وتشمل موافقة المجلس الأعلي‮ ‬للجامعات علي‮ ‬عدد من التوصيات الخاصة بالمدارس الدولية بوزارة التربية والتعليم وهي‮: ‬الطلاب الموجودون بالمرحلة الثانوية‮ (‬الصف الأول والثاني‮ ‬والثالث الثانوي‮) ‬بالمدارس الدولية داخل جمهورية مصر العربية الذين رسبوا ولم‮ ‬يؤدوا الامتحان في‮ ‬مواد اللغة العربية والتربية الدينية‮ ‬يسمح لهم بأداء الامتحان في‮ ‬هاتين المادتين بالجامعة‮.
والطلاب المقيدون بالصف الثالث الثانوي‮ ‬الذين‮ ‬يتم قبولهم ابتداء من العام الجامعي‮ (١١٠٢ - ٢١٠٢) ‬الراسبون أو الذين لم‮ ‬يؤدوا الامتحان في‮ ‬مواد اللغة العربية والتربية الدينية والمواد القومية‮ ‬يعتبرون راسبين وعليهم أداء الامتحان في‮ ‬المواد التي‮ ‬رسبوا فيها أو تغيبوا عن أدائها،‮ ‬ويكون قبولهم في‮ ‬العام التالي‮ ‬بعد اجتيازهم هذه المواد بنجاح وبنفس الشهادة الثانوية الأجنبية التي‮ ‬حصلوا عليها من قبل،‮ ‬علي‮ ‬أن‮ ‬يكون ذلك بحد أقصي‮ ‬عامين دراسيين
وبشروط عام التقدم‮. ‬كما تشمل عدم احتساب مادة اللغة العربية الـ‮ ‬First Language Arabic‮ ‬في‮ ‬الشهادة الثانوية الإنجليزية أو مادة اللغة العربية إذا درسها الطالب في‮ ‬مجموعة‮ ‬‭(‬A‭)‬‮ ‬في‮ ‬شهادة البكالوريا الدولية ضمن المواد المؤهلة في‮ ‬الشهادة،‮ ‬وكذلك اللغة العربية في‮ ‬أي‮ ‬شهادة من الشهادات الأجنبية التي‮ ‬تدرس بالمدارس الدولية داخل جمهورية مصر العربية،‮ ‬ولا‮ ‬يعفي‮ ‬الطالب من أداء الامتحان التكميلي‮ ‬فيها اعتباراً‮ ‬من القبول في‮ ‬العام الجامعي‮ (‬2011‮ - ‬2012‮). ‬ويتم اعتماد جميع الشهادات الدولية من المدرسة وجهة الاعتماد الدولية ووزارة التربية والتعليم‮.

وبالنسبة للطلاب الحاصلين علي‮ ‬الشهادات الثانوية الأجنبية المعادلة من خارج جمهورية مصر العربية‮ ‬يتم قبولهم بالجامعات المصرية بنفس قواعد وشروط قبولهم في‮ ‬الأعوام السابقة‮. ‬وأكدت التوصيات أنه‮ ‬يمكن احتساب مادة اللغة العربية‮ ‬First Language Arabic‮ ‬ضمن المواد الثماني‮ ‬المطلوبة في‮ ‬المستوي‮ ‬العادي‮ ‬‭(‬O‭. ‬Level‭)‬‮ ‬مع الالتزام بتعليمات وزارة التربية والتعليم في‮ ‬هذا الشأن‮.‬

واحتساب مادة اللغة العربية التي‮ ‬تدرس بشهادة

البكالوريا الدولية‮ ‬IB‮ ‬في‮ ‬المجموعة‮ (‬أ‮) ‬ضمن المواد الست المؤهلة لدخول الجامعات المصرية مع شروط وزارة التربية والتعليم في‮ ‬هذا الشأن‮.‬

تم إصدار هذا البيان الرسمي‮ ‬من وزارة التربية والتعليم وبعلم من الدكتور أحمد زكي‮ ‬بدر وزير التربية والتعليم وضم البيان‮ ‬7‮ ‬توصيات‮.‬

أصدرت أمانة المجلس الأعلي‮ ‬للجامعات بياناً‮ ‬متضارباً‮ ‬مع بيان وزارة التربية والتعليم بعنوان عدم مناقشة التوصيات الجديدة الخاصة بقبول الطلاب بالمدارس الدولية في‮ ‬الجامعات‮. ‬وأكد بيان المجلس علي‮ ‬لسان الدكتورة سلوي‮ ‬الغريب أمين عام المجلس أن ما نشر حول التوصيات عار تماماً‮ ‬من الصحة،‮ ‬حيث إن المجلس لم‮ ‬يناقش هذا الموضوع خلال اجتماعاته ولم‮ ‬يصدر عنه أي‮ ‬قرارات في‮ ‬هذا الشأن ولذا لزم الإيضاح والنفي‮ ‬لما جاء بهذا التصريح‮. ‬يثبت بيان المجلس الأعلي‮ ‬للجامعات تكذيب ما صدر عن طريق وزارة التربية والتعليم بشأن موافقة المجلس علي‮ ‬هذه التوصيات،‮ ‬كما‮ ‬يثبت المجلس ببيانه أن هذه التوصيات لا أساس لها من الصحة في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬تثبت فيه وزارة التربية والتعليم صحتها‮. ‬ويتسبب بيان المجلس الأعلي‮ ‬للجامعات في‮ ‬إظهار‮ ‬غياب التنسيق بين وزارتي‮ ‬التربية والتعليم،‮ ‬والتعليم العالي‮ ‬بشأن التوصيات الخاصة بالمدارس القومية،‮ ‬مما‮ ‬يعني‮ ‬وجود تضليل للرأي‮ ‬العام وإعلان توصيات وهمية من جانب وزارة التربية والتعليم تخص قطاعاً‮ ‬كبيراً‮ ‬من الطلاب وأولياء الأمور‮. ‬والسؤال الذي‮ ‬يطرح نفسه الآن من المسئول عن هذا الخطأ الجسيم؟ ونصدق من التربية والتعليم أم المجلس الأعلي‮ ‬للجامعات‮!‬

 

أهم الاخبار