رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كنائس وأديرة الشرقية تحل أزمة إقامة 2000 قاض

محلية

الخميس, 15 ديسمبر 2011 16:59
كنائس وأديرة الشرقية تحل أزمة إقامة 2000 قاض
كتبت ـ ايمان ابراهيم:

صرح المستشار محمود حلمى الشريف سكرتير نادى القضاة العام، المتحدث الرسمى باسم النادى بأن عدد شكاوى القضاة التى وردت لغرفة متابعة العمليات الانتخابية بالنادى من المحافظات التسع

التى  تجرى بها انتخابات المرحلة الثانية بلغ «حتى مثول الوفد للطبع» 28 شكوى، وأشار الى أن ابرز هذه الشكاوى المشادات الكلامية التى وقعت بين القضاة المشرفين وضباط القوات المسلحة فى اللجان الانتخابية بمدرسة الحوامدية الثانوية بنين التى تضم «8» لجان بالحوامدية بالجيزة بسبب رفض الضباط خروج القضاة والناخبين من اللجان فى الثامنة والنصف مساء أمس الأول واصرار الضباط على خروجهم فى التاسعة مساء طبقاً لقرار اللجنة العليا للانتخابات وقيام الضباط باحتجاز القضاة داخل اللجان والاختلاف بينهم حول أماكن وضع الصناديق الانتخابية.. مضيفاً ان القضاة المشرفين قاموا بالاتصال بلجنة النادى وتدخل المستشار احمد الزند وأنهى المشكلة.
وأضاف ان شكاوى أخرى وردت من القضاة المشرفين على اللجان الانتخابية بمدرس رفاعة الطهطاوى بالجيزة بسبب عدم توافر محاضر الفرز.
ونفى الشريف مارددته احدى الفضائيات من اتهام القاضى المشرف على اللجنة الانتخابية بمدرسة شجرة الدر بالتزوير لصالح مرشح أحد الاحزاب، مؤكداً ان ادارة النادى اتصلت برئيس محكمة الجيزة للتأكد من الواقعة التى ثبت انها عارية تماماً من الصحة.
وأكد الشريف معاناة القضاة  فى التنقلات للجان وسوء حالة الاستراحات المخصصة للقضاة فى المحافظات التى تجرى بها الانتخابات خاصة فى سوهاج  وبنى سويف والبحيرة والزقازيق مؤكداً ان مسئولي تنظيم الاستراحات وتوفير وسائل الانتقال تقع على اللجنة التنظيمية التابعة للجنة العليا للانتخابات.
وطالب الشريف بضرورة قيام اللجنة التنظيمية بدورها  مشدداً على أن إدارة النادى اجرت اتصالات لتوفير وسائل انتقال واستراحات لائقة بالزقازيق وسوهاج واسوان.
وأكد المستشار شادى موسى، العضو بغرفة عمليات متابعة الانتخابات بنادى القضاة العام تعرض القضاة لعدد من المشاكل خلال الجولة الأولى للمرحلة الثانية للانتخابات.
مشيراً الى أن اهم هذه المشاكل سوء أوضاع الاستراحات المخصصة للقضاة وخاصة بمحافظتى سوهاج والشرقية مضيفاً ان الاستراحات المخصصة للقضاة داخل وحدات صحية أو مدارس غير آدمية وتعانى من السوء وتهالك المياه.
وأكد موسى من النقاط الايجابية التى شهدتها الانتخابات امس الأول وتعد دليلاً على الوحدة الوطنية داخل مصر قيام كنيسة دير الملاك ميخائيل بمنيا القمح بمحافظة الشرقية بفتح أبوابها لتكون استراحة للقضاة.
وأشار الى تلقى الغرفة شكاوى من القضاة المشرفين على اللجان الانتخابية بمدرسة خالد بن الوليد الابتدائية بقرية الدفنى بالصف فى الجيزة بسبب اطلاق أعيرة نارية أمس الأول بين بعض انصار المرشحين خارج الحرم الانتخابى مما منع الناخبين من التصويت وقام القضاة بإغلاق اللجان قرابة نصف ساعة حتى سيطرت قوات الشرطة على الموقف واضاف المستشار عبدالعظيم العشرى، عضو مجلس ادارة نادى القضاة وأحد المشرفين على اللجان الانتخابية بالزقازيق ان عدد القضاة المشرين بالشرقية «2000» قاض وأن الاستراحات المخصصة للقضاة عبارة عن الوحدات الصحية والبيطرية وأن الأديرة والكنائس فتحت ابوابها وتحولت لاستراحات للقضاة خاصة بالزقازيق وأشار العشرى الى انه حتى مثول الوفد للطبع لم تقم اللجنة العامة بالمحافظة بتحديد اللجنة العامة للفرز بالدائرة الأولى مما ينذز بعدد من المشاكل.

أهم الاخبار