طرق خاصة للشاحنات.. للحد من الحوادث

محلية

السبت, 22 يناير 2011 14:07


بدأت وزارة النقل، تنفيذ مشروع عام للطرق لإيجاد آليات جديدة للمساهمة في الحد من حوادث الطرق. ووضعت الوزارة استراتيجية جديدة تقضى بإنشاء طرق جديدة للنقل الثقيل والشاحنات وإضافة مسارات خاصة به على الطرق القائمة بإضافة حارة على الطريق ذاته أو طرق جانبيه.
وقال المهندس علاء فهمي وزير النقل: إن هذه السياسة بدأ تطبيقها بالفعل في الطريق الدائري الإقليمى وطريق القاهرة- السويس، وستطبق على كل الطرق بمصر خلال الفترة المقبلة.
وشرعت وزارة النقل فى تطوير طريق القاهرة-السويس لتوسعته وإضافة حارات خدمة ومسار للشاحنات لتتناسب مع حركة النقل من

الموانئ التجارية وشركات البترول بمحافظة السويس فضلا عن أن مدينة السويس تمتلك العديد من المقومات الاقتصادية الهائلة لتصبح مركزا لتداول الحاويات والترانزيت على مستوى الجمهورية بل مركزا عالميا لإعادة التصدير من خلال موانئها المتطورة.
وأوضح وزير النقل أن المرحلة الأولى من خطة تطوير الطريق تبدأ من الدائرى حتى الروبيكى (الكيلو 56) تليها المرحلة الثانية حتى السويس مشيرا إلى أن طريق السويس يعد أحد محاور القاهرة الرئيسية المؤدية إلى السويس والمنطقة الصناعية بشمال
خليج السويس وميناء السخنة، والذى خلق تجمعات سكنية وصناعية وتجارية على جانبيه مثل (الشروق، بدر، والأمل وغيرها) مما زاد من كثافة حركة السيارات والمركبات المختلفة على الطريق ودعا إلى ضرورة تطويره لاستيعاب الحركة المرورية والحد من الحوادث.
وأشار إلى أن تطوير طريق القاهرة-السويس بطول 100 كيلو متر ليس من قبيل تخفيف الازدحام المرورى بالقاهرة الكبرى وامتدادها العمرانى فحسب بل لأنه يعد محورا لنقل البضائع من الموانئ والمدن التجارية والصناعية إلى العاصمة مشيرا إلى أن المرحلة الأولى من تطوير الطريق تبدأ من الطريق الدائرى شرق القاهرة وحتى الروبيكى حوالى 40 كيلومترا، حيث تستغرق مدة تطويره عامين لرفع كفاءته وتوسعته بـ 3 حارات فى كل إتجاه بالإضافة لحارتى خدمة فى كل إتجاه.

أهم الاخبار