زقزوق: لا فرق بين الكنيسة والمسجد

محلية

الخميس, 20 يناير 2011 09:52
الإسكندرية - أ ش أ:


قال وزير الأوقاف د.محمود حمدي زقزوق: إنه "ليس هناك فرق بين قدسية الكنيسة والمسجد فكل منهما دار للعبادة". ووصف زقزوق خلال الكلمة التي ألقاها نيابة عنه مساء الأربعاء وكيل أول الوزارة الشيخ شوقي عبداللطيف في لقاء موسع بالإسكندرية - حادث كنيسة "القديسين" بالليلة الدامية والظلماء التي سالت معها دماء بريئة في مكان مقدس ونزفت لها دموع المسلمين قبل المسيحيين، مشددًا على أننا جميعا إخوة نعيش

في وطن واحد.

 

وقال وزير الأوقاف: إن ما يحدث اليوم يعد اختراقا ثقافيا خارجيا يهدف إلى تفتيت الوطن الواحد والنيل من وحدة مصر وأمنها واستقرارها.

وأوضح أن الإسلام له منهج رباني عالمي لا يخضع للهوي وينص علي التعامل مع الآخر علي أسس المحبة والأخوة والعدل ويرفض الظلم والكراهية، فتقول الآيات الكريمة "وجادلهم بالتي هي أحسن"،

كما أنه دين يؤمن بالتعددية الدينية، فالدين واحد والشرائع متعددة، فقد جاء لرحمة الإنسان في كل زمان ومكان.

واستشهد بمواقف الإسلام السمحة في التعامل مع الأقباط وأهل الكتاب منذ عهد الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) وأمره بمودة أهل الكتاب، وحديثه "من آذى ذميا فقد آذاني .. ومن أذاني فقد آذى الله"، وآخر يقول فيه الرسول الكريم: "من قتل ذميا لم ير رائحة الجنة" ، مشيرا إلي ان الخليفة _ عمر بن الخطاب _ خصص معاشا لأهل الكتاب ممن يعانون من " الشيخوخة و الفقر".

أهم الاخبار