رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ضد الغلاء" تحذر من حريق يلتهم الوطن

محلية

الأربعاء, 19 يناير 2011 13:26
كتب ـ أحمد السكري:


حذرت حركة "مواطنون ضد الغلاء" من تداعيات الانفجار الاجتماعى المحتمل فى حال استمرار السياسات الاقتصادية المستفزة والتى قد تفرز مزيداً من الإفقار وتدفع الفقراء للاحتجاج السلبى بحرق أجسادهم. وتشدد الحركة فى بيان صدر عنها اليوم، على أن المواطنين الأربعة الذين أشعلوا النيران فى أجسادهم, يمثلون الحالات التى برزت نتيجة لرصدها من خلال وسائل الإعلام لأهمية موقع الحدث أمام البرلمان وتتابع الحالات فى أعقاب ما حدث فى تونس.
وأضاف البيان أن هناك حالات تقبل على الانتحار نتيجة حزمة السياسات الاقتصادية

ولا نسمع عنها, وهى السياسات المنحازة للأغنياء وأصحاب السلطة الذين يمثلون حواجز مانعة لوصول الحقيقة لأصحاب القرار رغم فرضية أنهم مرايا تعكس الأوضاع الحالية – الأمر الذى دفع عدد من القيادات الكبرى للحديث عن استحالة تكرار السيناريو التونسى فى مصر.
وأشار البيان إلى ضرورة وقف هذا الظلم الذى يولد الاحتقان ويدفع الجميع إلى حافة الهاوية وهدم السلام الاجتماعى فى ظل انهيار الطبقة الوسطى التى كانت
تفصل قبل عقود بين الطبقتين الفقيرة والغنية وهى السور الذى تداعى مما ينذر بمواجهة وشيكة بين الأغنياء والفقراء سيدفع الجميع ثمناً باهظاً لتداعياتها المدمرة على مستقبل الوطن.
وقال محمود العسقلانى منسق الحركة - إن الأوضاع الاقتصادية فى مصر أكثر سوءاً من تونس ويكفى ما تعرضت له البورصة وخروج الأجانب المتسارع من السوق المصرى لأن الأوضاع غير مستقرة ونحن ننفذ من الديمقراطية قشوراً تدفع المستثمرين للخروج من بلد تحكمه الاحتكارات ويفتقد للعدل الاجتماعى ويكفى أن الحكومة حينما أرادت أن تسد العجز فى الموازنة العامة للدولة اتجه تفكيرها فقط لرفع الدعم عن البنزين وزيادة الضرائب فى الوقت الذى تصمت فيه عن ضرائب الكبار.

أهم الاخبار