عكاشة: البوعزيزيون أبناء أوضاع سيئة

محلية

الأربعاء, 19 يناير 2011 13:04
كتب - عصام عابدين:


وصف د. أحمد عكاشة الرئيس السابق للاتحاد الدولي للطب النفسي ظاهرة الانتحار المتتالية بأنها "صرخة للاحتجاج". ولم يستبعد عكاشة أن ترتبط أسباب الظاهرة بالمرض النفسى، واعتبر أن المنتحرين على طريقة البوعزيزى يريدون توصيل رسالة لأصحاب القرار السياسى بأن هناك أزمة فى الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية.

وقال عكاشة - خلال اتصال هاتفى مع برنامج صباح دريم – إن محمد البوعزيزى تحول إلى قدوة ونموذج للشباب المحبط ،

مشيرا ألى أن هناك أنواعا كثيرة من الانتحار تكون بصورة غير مباشرة ضاربا المثل بالذى يجمع أموالا ليسافر إلى أوروبا عن طريق البحر وهو يعلم أن نسبة غرقه تتعدى 50%.

وطالب عكاشة المسئولين بعمل مقياس لجودة الحياة ومدى سعادة الناس وإحساسهم بالأمان فى حياتهم وتعليمهم ومسكنهم بدلا من التشدق بارتفاع معدلات النمو.

من جانبه طالب الشيخ محمود عاشور – عضو مجمع البحوث الإسلامية – الدولة بالإسراع فى تلبية حاجات الناس حتى يسدوا الطريق على المنتحرين، واستنكر عاشور محاولات الانتحار رغم ما وصفه بـ"تحسن مستواهم المعيشى" محذرا من هذا الإتجاه الذى يؤدى إلى غضب الله بالإضافة إلى عدم تحقيق مراده فى الدنيا. وشدد على أن من يساهم فى دفع الناس إلى الانتحار فهو مجرم وآثم مشددا على ضرورة إتباع الطرق السلمية لقضاء الحاجات وتنفيذ المطالب مشيرا إلى أن المصالح الحكومية سوف تستجيب وستستقيّم الأمور.

شاهد الفيديو

أهم الاخبار