قال للكهرباء: "البلد مش مستحملة زيادات"

نظيف يرفض زيادة أسعار الكهرباء!!

محلية

الأربعاء, 19 يناير 2011 11:53
كتب ـ عماد خيرة:

نظيف / حسن يونس

تصاعدت فى الأسبوع الأخير حدة الأزمة بين وزارة الكهرباء ولجنة السياسات بمجلس الوزراء.

ورفضت الأخيرة الاستجابة لضغوط وزارة الكهرباء والطاقة لرفع أسعار فاتورة الكهرباء بنسبة 7,5 % على شرائح الاستهلاك التى تزيد على 50 كيلو وات شهريا, رفعت لجنة السياسات بالمجلس تقريرها إلى الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء الذى رفض تماما مبدأ إقرار أى زيادات فى الوقت الحالى, تعللت وزارة الكهرباء بعجز السيولة ومارست ضغوطها لتمرير الزيادة وبررت طلبها بسعيها لتوفير التمويل المحلى للخطة الإسعافية الأولى والثانية التى بدأت الوزارة فى تنفيذها لزيادة قدرات التوليد
1500 ميجاوات جديدة بهدف مواجهة الأحمال المرتفعة خلال أشهر الصيف.

 

أكد مصدر مسئول بالوزارة أن الدكتور أحمد نظيف أبلغ الدكتور حسن يونس وزير الكهرباء بعدم طرح فكرة زيادة أسعار الفاتورة فى الوقت الحالى نظرا لحالة الاحتقان التى تعيشها البلاد بعد أحداث تونس التى أطاحت بالنظام الحاكم هناك , بررالدكتور حسن يونس ضغوط وزارته لرفع أسعار الكهرباء بعدة أسباب أولها عدم وجود السيولة الكافية لتنفيذ حصة المكون المحلى لقدرات التوليد التى تنفذها

الوزارة حاليا , وتراكم الديون على قطاع الكهرباء لصالح الشركة القابضة للغاز نظير استهلاك نحو 54% من الغاز المنتج فى مصر بمحطات الكهرباء الغازية ويبلغ قيمة الدين نحو 3 مليارات جنيه , علاوة على الديون الحكومية المتراكمة على الجهازالحكومى وتقدر بنحو 9 مليارات جنيه .

وحاول قطاع الكهرباء طرح صيغة مخففة لتمرير رفع أسعار الفاتورة بقصر الزيادة على الشرائح التى تزيد على 200 كيلو وات إلا أن الدكتور نظيف رفض رفضا قاطعا بدعوة أن " البلد مش مستحملة زيادات " .

وأضاف المصدر أن رئيس الوزراء طمأن الوزير بحل كافة مشاكل السيولة عن طريق جدولة الديون الحكومية مع بنك الاستثمار القومى عن طريق التفاوض مع وزارة المالية لإسقاط الديون الحكومية شبه المعدومة .

 

أهم الاخبار