"عاشور".. التعسف دفعني للانتحار

محلية

الثلاثاء, 18 يناير 2011 17:22
كتب: أحمد ابو حجر ودعاء البادى



خيمت أجواء من الغموض علي مصير محمد عاشور ضابط الأمن بشركة مصر للطيران الذي حاول الانتحار أمام نقابة الصحفيين ،وقبل قيام مسئولين يرجح أنهم من جهة أمنية باصطحابة إلي مكان مجهول . كشف عاشور 53سنة في حوار مع بوابة "الوفد الإلكترونية " قبل حضور أمن الشركة عن أسباب إقدامه علي الانتحار أمس.

قال "عاشور" : حاولت الانتحار احتجاجا علي تعسف عصام جمال الدين رئيس قطاع الأمن بالشركة ،وتوقيع جزاءات وخصومات ضدي ونقلي تعسفيا للعمل بقرية البضائع دون حصولي علي تصريح .

وأشار عاشور إلي قيامه برفع دعوي قضائية ضد الفريق أحمد شفيق وزير الطيران المدني

ورئيس قطاع الأمن بالشركة بسبب القرارات المتعسفة ضده .وأضاف أنه حصل علي حكم قضائي من المحكمة التأديبية بمجلس الدولة بعودته للعمل ورفع الجزاءات الموقعة عليه ولم ينفذ الحكم منذ 8شهور .

وقال " لجأت إلي رئيس الجمهورية مرتين لإنصافي ولم يستجب ولم يعد أمامي سوي الانتحار" .

وأكد صاحب محاولة الانتحار الفاشلة أنه استيقظ صباح أمس عازما علي حرق نفسه وصلى الفجر قبل أن النزول من مسكنه بشبرا ،وقام بشراء 4 لتر بنزين من محطة بنزين قريبة من منزله ولكنه أرجأ الانتحاروقررالتوجه إلي

رئاسة الجمهورية للمرة الثالثة بناء على نصيحة أحد أصدقائه

وأضاف عاشور" استقبلنى لواء بإدارة العلاقات العامة ووعدنى بحل مشكلتى " .

وقال عاشور" لم أشعر بالثقة في وعود رئيس العلاقات العامة بالرئاسة وتوجهت إلى نقابة الصحفيين لتنفيذ الانتحار، ولكن أحد الصحفيين منعني من سكب البنزين على جسدي، ولجأت إلي الاعتصام احتجاجا علي ضياع حقي رغم أنني أديت فريضة الحج 7 مرات .

وكان "عاشور "وهو أب لثلاثة أطفال قد داهمته غيبوبة سكر أمام النقابة أثناء اعتصامه وعقب فشل محاولة الانتحار، مما اضطر الصحفيين لإدخاله استراحة النقابة، وبعد إفاقته اصطحبه عدة أشخاص بالقوة في سيارة تحمل رقم 196771 ملاكى الجيزة وتوجهت به إلي مكان غير معلوم .

الجدير بالذكرأن محمد عاشور يتقاضى راتبا شهريا يصل إلى 3500 جنيه يخصم منه 60%شهريا.

شاهد حوار "عاشور"

شاهد محاولة اختطاف "عاشور" ـ تصوير: جميلة علي

 

أهم الاخبار