صحف:بوعزيزي مصر يرعب النظام

محلية

الاثنين, 17 يناير 2011 18:26
كتب-جبريل محمد :

أثارت محاولة بوعزيزي مصر (عبده عبدالمنعم) إشعال النار في نفسه اليوم الاثنين التكهنات حول تداعياتها على النظام الحاكم في مصر، وعلى نشطاء المعارضة في مصر وغيرها، خاصة وأنها تكررت في أكثر من بلد عربي بعد نجاح بوعزيزي تونس في الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي.

ففي عددها الصادر اليوم تحدثت صحيفة "التليجراف" البريطانية في موضوع بعنوان "مصري يحاول حرق نفسه احتجاجا على الديكتاتور" عن تداعيات هذه المحاولة على النظام الحاكم في مصر، وأنها سوف تدفع الغرب وخصوصا الولايات المتحدة للضغط على حلفائها في المنطقة لإطلاق مزيد من الحريات والإصلاح ..وهذا قد يرعب النظام الحاكم".

وهو ما ظهر - بحسب الصحيفة- قبل أيام من محاولة "عبدالمنعم" حرق نفسه ، حينما قالت وزير الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون للزعماء العرب "الإصلاح وإلا التطرف سيملأ

الفراغ"، الأمر الذي دفع وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط للتنديد بمحاولات الضغط الغربية، والحديث عن أن هذه المحاولات للاصلاح تعتبر تدخلا في الشئون المصرية العربية.

ويعكس كلام أبو الغيط بوادر أزمة بين واشنطن والأنظمة التي تدعمها في المنطقة وبخاصة مصر، فالاصلاحات التي تطلبها كلينتون - بحسب ابو الغيط- قد تأتي بحركات راديكالية, وإسلامية تكون مناهضة لبعض القوى الغربية، ويشترك الكثير من الدول العربية في الأسباب التي أطاحت ببن علي من ارتفاع الاسعار والبطالة.

أما صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية فقد تناولت الموضوع أيضا، لكن من جهة مختلفة، حيث نقلت مخاوف جماعات حقوق الانسان من أن تكون محاولة عبدالمنعم في مصر، وقبلها أربع حالات

في الجزائر، وواحدة بموريتانيا، بداية لنهج جديد تتبعه قوى المعارضة للاحتجاج على تردي الاوضاع، والمطالبة برحيل انظمتها التي تراها فاسدة.

وأضافت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الاثنين إن العديد من جماعات حقوق الإنسان حول العالم أعربت عن مخاوفها من أن يكون إحراق النفس هو نهج المعارضين والراغبين في التغيير والمطالبين بحقوقهم، وهذا سوف يؤدي لفقدان الكثير حياتهم، لأن هبة الشعب التونسي لن تتكرر بسهولة في المنطقة" .

وأوضحت الصحيفة أن :" أوجه الشبه بين الاسباب التي أطاحت برئيس تونس، وبين ما يعيشه المصريون حاليا كبير جدا، متوقعة ان تندلع ثورة ضد نظام الحكم في مصر الذي يحكم منذ 30 عاما ، وحققت مصر خلال السنوات القليلة الماضية معدلات نمو جيدة إلا ان هذا النمو لم يشعر به غالبية الشعب المصري البالغ 80 مليون نسمة، وما يقارب من نصفهم يعيشون تحت خط الفقر الذي حددته الأمم المتحدة عند دولارين يوميا.

شاهد فيديو محاولة الانتحار

طالع المزيد

بوعزيزي مصر:انتحرت بسبب الفقر

أسرة "بوعزيزي مصر": تعبان نفسياً

فيديو.. بوعزيزي في "الشورى"


أهم الاخبار