خليفة يتهم عاشور بالتعاون مع "المنحل"

محلية

الجمعة, 11 نوفمبر 2011 13:55
كتب - أحمد أبوحجر:

طالب حمدى خليفة نقيب المحامين السابق  المحامين اعضاء الجمعية العمومية للنقابة  بالتدقيق في اختياراتهم بعيدا عمن  تعاون مع الحزب الوطني وظل في النقابة لثماني سنوات ولم يحقق فيها اي انجازات.

واشار خليفة  في بيان له ضمنيا أن " الاخر " – ويقصد سامح عاشور – حارب المدن السكنية وحاول ابعاد رئاسة اتحاد المحامين العرب عن مصر واثبت المستشار رفعت السيد ان في عهده هناك تجاوزات مالية، و تعاون مع الحزب الوطني المنحل  لتمرير قانون المحاماة المشبوه برقم 197 لسنة 2008 والذي أضر بمصالح المحامين أبلغ الأضرار المهنية.

وأكمل، إضافة إلي انه كان يهدف لتمرير مادة الإصدار الانتقالية والتي تهدف بدورها لاستمرار المجلس وقتذاك لفترة غير محددة .

واتهم "خليفة" في بيانه "عاشور" ببيع أصول النقابة بشارع رمسيس بثمن بخس وهي الآن تقدر بعشرات الملايين، في الوقت الذي يحارب فيه المجلس الذي أضاف أصولا للنقابة تقدر بالمليارات.

وانهى خليفة بيانه قائلا للمحامين: إن  نقابة المحامين أمانة بين أيديكم فاحرصوا علي من يشارككم العمل في الفترة القادمة، وتعاونوا مع من يستكمل مسيرتكم ومشروعاتكم، وادفعوا بدم جديد تستشعروا خيراً في

برنامجه ، دون الوعود البراقة التي لا تهدف لغير الطموحات الشخصية .

من جانبه رفض سامح عاشور المرشح لمنصب نقيب المحامين الرد علي بيانات خصومة وقال:" لا يصح ان نرد علي بيانات الاقزام فالقزم يسعي دائما لمنافسة الرجال ولكنه يظل في النهاية قزما ".

وأضاف، " فالقزم الذي يعتبر وصمة عار في تاريخنا النقابي مازال يسعي لممارسة اعمال وظيفته السابقة ولا ينسي تاريخه قبل عمله في مهنتنا ".

ومن ناحية اخرى يعقد اليوم السبت المكتب التنفيذي للجمعية العمومية لنقابة المحامين اجتماعاً طارئاً لمناقشة " ميثاق الشرف "  الذي حرره عدد من المحامين للإبقاء علي النقابة بعيداً عن الصراعات السياسية و الحزبية وللاعداد للانتخابات التي ستعقد في 20 من الشهر الجاري .

أهم الاخبار