رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

البنزين والغاز..صداع فى رأس المنياوية

محلية

الأربعاء, 09 نوفمبر 2011 10:00
كتب- أشرف كمال:

مازالت أزمة اختفاء  البنزين بالمنيا هى الأكثر صداعا للشارع المنياوى و التى لا يكاد يمر أسبوع إلا و يتكرر ظهور الأزمة من جديد مرة أخرى.

البنزين تواصل للأسبوع الثالث على التوالى ، فى ظل نقص واضح من مستودع البترول الرئيسى بالمنيا وأسيوط  الذى لا يمد محطات المحافظة بالكميات اللازمة له.
كما دخلت محافظة المنيا فى أزمة أخرى وهى اختفاء أنابيب البوتاجاز وارتفاع سعرها  بالسوق السوداء حتى

وصل إلى 40 جنيها للأنبوبة.
يقول عطية أحمد -مدير محطة بنزين بالمنيا - إن الأزمة سببت ضيقا و حرجا لكثير من مستخدمى البنزين سواء أصحاب المحطات أو سائقى السيارات ولا سيما سائقى التاكسيات و الميكروباص والتى تهدد بقطع أرزاقهم.
معتبرا أن تكرار هذه الأزمة بمثابة شهادة فشل مسؤولى التموين والرقابة والأمن بالمحافظة، ويجب طرح حلول
عاجلة تضع حدا لهذه الأزمة وتوفير حصة بنزين كاملة للمنيا.
ويضيف أحمد عبد الرحمن -سائق ميكروباص- أن عدم توفير بنزين 80 و 90 نهائيا مشكلة شديدة الخطورة حيث إن استخدام بنزين 92 لا يجعل فائضا للسائق فى نهاية اليوم من النقود؛ نظرا لارتفاع سعره عن بنزين 80 .
ويقول محمد رجب –موظف- إن عدم توافر الأنابيب بالمنازل فى مثل هذه الايام هو بمثابة شلل كلى للمواطنين حيث تمثل أسطوانة الغاز ركنا أساسيا بأى منزل، واختفاؤها بأى حال من الأحوال هى كارثة يجب إيجاد حل لها وبسرعة.

أهم الاخبار