رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الاعتداء على الأراضى الزراعية يتزايد فى العيد بكفر الشيخ

محلية

الثلاثاء, 08 نوفمبر 2011 19:29
كفر الشيخ - أشرف الحداد ومصطفي عيد:

شهدت إجازة عيد الأضحى المبارك أعمال تجريف وبناء على الأراضى الزراعية بكفر الشيخ بشكل غير مسبوق في ظاهرة سيئة اعتاد عليها المواطنون استغلالا للغياب الأمني وتشديد الرقابة بعد الثورة من ناحية، وإجازة العيد من ناحية أخري، حيث حرص أصحاب المال والنفوس الضعيفة على البناء علي مساحات شاسعة لإقامة المشاريع من مزارع للدواجن ومحطات الوقود والعمارات على أنهار الطرق العامة ورافد الطريق الدولي في أفضل المواقع، وقاموا بتدمير مئات الأفدنة بل الآلاف ولم يراعوا قوت الشعب المصري من الزراعات التي هي المصدر الرئيسي والاستراتيجي للشعب مثل القمح والأرز والذرة رغم القرارالذى أصدره  المهندس اخمد زكى عابدين محافظ كفر الشيخ رقم 947فى17/2/2011  بتشكيل لجان بالوحدات المحلية للمراكز والمدن للتصدي  للتعديات على الأراضى الزراعية التي ازدادت بكثرة بعد ثورة 25يناير، وشملت اللجان رؤساء الوحدات المحلية للقرى ومديري الإدارات الزراعية ونواب ومأمورى مراكز الشرطة والعمد وشيوخ القرى ورؤساء المجالس المحلية للمراكز والقرى قبل حلها لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية للتصدي للتعديات على الأراضى الزراعية طبقا لأحكام القانون 119لسنة 2008 وكتاب وزارة التنمية المحلية رقم 114الصادر في 14/2/2011 بشأن حالات التعدي على الأراضى الزراعية.

وأوضح عابدين أن كل لجنة ستقوم في موقعها بتحرير قرار لإيقاف للإعمال المخالفة بالبناء بدون ترخيص والبناء خارج الحيز

العمراني وأن تحرر محاضر جنحة طبقا لنص المادة 102من القانون 119 وتحرير قرار إزالة مع إعلان صاحب المنشاة بقرارات الإزالة وإعطائهم مهلة للتنفيذ لمدة يومين وفى حالة التأخير تحرر محاضر مخالفة اليومية والتي تطبق في حالتي استئناف أعمال سبق وقفها بالطريق الإدارى أو عدم تنفيذ قرارات الإزالة بعد انتهاء المدة التي تحددها الجهة الإدارية، وأمر المحافظ اللجان بإعداد جدول زمني لتنفيذ قرارات الإزالة والالتزام بالتنفيذ في موعدها وعدم الموافقة على توصيل المرافق لهذه المباني بأى صورة من الصور أو تحت أى مسمى.
وطالب المحافظ اللجان بإعداد تقرير أسبوعى بالأعمال التي تمت وموافاة إدارة التعاون بالمحافظة به حتى تقوم بإعداد تقارير متابعة أسبوعيًا.
إلا أن عمليات التعدى على الأراضى مازالت مستمرة وضرب المواطنون بقرار المحافظ عرض الحائط واكتفت الجهات المسئولة بتنفيذ عدد من القرارات في بدء صدور القرار، ثم توقفت فجأة في الوقت الذي استمرت فيه أعمال التعدى على الأراضى الزراعية بالبناء بقرى ومدن محافظة كفر الشيخ بشكل موسع.
وكان عدد من المواطنين بنطاق المحافظة قد استغلوا انشغال القيادات التنفيذية والشرطة في الأحداث التي
مرت بها مصر من مظاهرات وغياب الرقابة والمتابعة وقاموا بالبناء على المساحات الخضراء بالأراضى الزراعية، وذلك بعد تبوير مساحات كبيرة من المحاصيل الشتوية وإقامة منازل ومزارع دواجن وبعض المنشآت بدلا منها .
وتعتبر محافظة كفر الشيخ من أكبر المحافظات التي شهدت حالات تعدٍ على الأراضى الزراعية خلال أسبوع واحد فقط.
ففي مدينة دسوق انتشرت وبصورة كبيرة المباني المخالفة خاصة بقرى خط الساحل، حيث قام الأهالى بإقامة عدد من المنشآت المخالفة وسط الأراضى الزراعية بالإضافة إلى قيام البعض بإقامة مزارع للدواجن على مساحات كبيرة وبدون تراخيص وفى قرى ميت الديبة وصروة والمنشأة الكبرى وشباس عميرالتابعة لمركز قلين وبقرى روينة ومحلة موسى وقلت وعزبة الصعايدة بمركز كفر الشيخ، كما شهدت مدينة فوة تعديات كثيرة بالبناء في عدد كبير من القرى وفى مطوبس قام الأهالى بإقامة عدد من المنازل وسط المساحات الخضراء.
وأكدت بعض المصادر أن المساحات التي تم التعدي عليها وصلت إلى ما يقرب من 400فدان في نطاق المحافظة. كما استغل البعض من أصحاب الأبراج السكنية بمدن المحافظة الموقف والقيام باستكمال أعمال البناء رغم مخالفتها.
أرجع الأهالى سبب لجوئهم بالبناء خلال هذه الفترة إلى التعقيدات التي وضعها محافظ كفر الشيخ بتحصيل رسوم إجبارية منهم مقابل استخراج رخص البناء وذلك بتحصيل 100جنيه عن كل متر بالأبراج السكنية و60جنيها عن كل متر تكراري في أى مبان في الأحياء و20جنيها بالمناطق العشوائية و20جنيها عن كل متر من أصحاب التراخيص التي سبق لها البناء، مما أدى إلى عجزهم من استخراج تراخيص البناء لعدم تمكنهم من دفع هذه الرسوم خاصة وأن معظمهم من أصحاب الدخول البسيطة .

أهم الاخبار