كويكب قطره 400 متر بين الأرض والقمر فجر غد

محلية

الثلاثاء, 08 نوفمبر 2011 11:24
كتب - سالم عبدالغني:

في ظاهرة لم تحدث منذ أكثر من 30 عاماً ؛يمركويكب قطره 400 متر  بين الأرض والقمر في 1.20  فجر غد دون مخاطر على الأرض ، ويقدم الكويكب  معلومات هامة عن نشأة الأرض والمجموعة الشمسية.

يزن الكويكب 55 مليون طن من الأرض على مسافة أقرب من بعد القمر عن الأرض ويعرف الكويكب الذي تم اكتشافه بواسطة مرصد جامعة أريزونا عام 2005  ب (YU55 2005) وسيكون أقرب للأرض من القمر  ب 59 ألف كيلومتر على مسافة 325 ألف كيلومتر. يدور الكويكب حول الشمس مرة كل 14 عاماً ويدور حول نفسه مرة كل 20 ساعة.
من جانبه قال د . علاء ابراهيم أستاذ مساعد علوم الفضاء بالجامعة الأمريكية بالقاهرة: إن  القمر أقرب جرم كوني

من الأرض على مسافة ٣٨٤ ألف كيلومتر ونادراً ما يخترق جسم أخر هذه المسافة ولم يحدث هذا منذ عام ١٩٧٦ عندما إقترب الكويكب (2010 XC15) على نحو مشابه ولن نشهد مثل هذه الظاهرة مرة أخرى حتى عام 2028 عندما يمر الكويكب (2001 WN5)  على مسافة أقرب من الكويكبين السابقين تقدر ب 230 ألف كيلومتر وهي أكثر بقليل من نصف المسافة بين الأرض والقمر.

وأضاف أن الكويكب- وهو في حجم سفينة كبيرة- لا يشكل أي مخاطر على الأرض في دورته الحالية حيث تتابعه المراصد الفلكية حول العالم بما فيها مرصد الجامعة الأمريكية وهو يتحرك

في مدار لا يتقاطع مع الأرض أو القمر.

ومن المتوقع أن يتابع الآلاف من الفلكيين الهواة والمحترفين اقتراب الكويكب الذي سيكون واضحاً من النصف الشمالي للكرة الأرضية. ولا يمكن رؤية الكويكب بالعين المجردة لكن يمكن رصده بالتليسكوبات ذات عدسات بقطر 6 بوصات أو أكبر غدا حيث سيبتعد بعد ذلك عن الأرض بسرعة كبيرة. 
ووأوضح د.علاء ابراهيم أن اقتراب الكويكبات من الأرض يعتبر  فرصة عظيمة لدراسة هذه الأجسام والتي هي بقايا من نشأة الأرض وكواكب المجموعة الشمسية. ويوفر اقترابها الكثير من الوقت والمال اللازمين لإطلاق رحلات فضائية للغرض ذاته.
ونظراً لأن جميع كواكب المجموعة الشمسية تعرضت لتغيرات جيلوجية وجغرافية جذرية لم تتعرض لها هذه الكويكبات السيارة الأصغر حجماً ؛كما تعد هذه الكويكبات فرصة علمية نادرة لدراسة تاريخ وتركيب المادة التي نشأت منها الأرض وكواكب المجموعة الشمسية موضحا أن تلك الكويكبات شهود على ميلاد الأرض منذ ٤،٦ مليار عام وتحمل في طياتها سر نشأة كوكبنا.

أهم الاخبار