رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مئات الساحات تستضيف صلاة عيد الأضحى بالإسكندرية

محلية

الأحد, 06 نوفمبر 2011 08:04
الإسكندرية /أ ش أ

أدى المسلمون صلاة عيد الأضحى بمئات الساحات التي تم تنظيمها بمختلف أحياء الإسكندرية اليوم الأحد وكان علي رأسها مسجد القائد إبراهيم بحضور الشيخ أحمد المحلاوي - أحد أقطاب الحركات الإسلامية.

وتنوعت الجهات المنظمة لساحات الصلاة ومنها وزارة الأوقاف، وجماعة الإخوان المسلمين، والدعوة السلفية؛ وقام البعض باستخدام ساحات الصلاة لتوزيع مطبوعات خاصة بالدعاية الانتخابية والقوائم الحزبية المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.
وأكدت جماعة الإخوان المسلمين العلاقة بين نشاطها الدعوي والسياسي من خلال استخدام شعاري الجماعة، وحزب الحرية والعدالة خلال ساحات الصلاة التي نظمتها بمختلف أحياء الإسكندرية.
واختلفت الكثافات العددية المشاركة في الساحات وفق انتشار الجماعة بتلك الأماكن، وأعادت الجماعة تنظيم رموزها وممثليها 

خلال هذا العام  وفق الخريطة الانتخابية الجديدة وتقسيمات الدوائر.
وشهدت شوارع الإسكندرية دعاية لجماعة الإخوان المسلمين بشعارها "الإسلام هو الحل" إلي جانب ملصقات الدعاية الانتخابية لحزب الحرية والعدالة بشعارها "نحمل الخير لمصر".
وقام العديد من ممثلي حزب الحرية والعدالة بالمنافسات الانتخابية بإمامة الصلاة وإلقاء خطبة العيد بالساحات ومنهم صبحي صالح؛ الذي أدي الصلاة بساحة سيدي جابر - بما يخالف عادته السنوية لأداء الصلاة بمنطقة أبو سليمان.
فيما شارك المستشار محمود الخضيري - والذي يدعمه الإخوان المسلمين في الانتخابات بالنظام الفردي - في صلاة العيد بساحة الجماعة
بمنطقة أبو سليمان بصحبة المحمدي سيد أحمد.
وأجمعت الخطب في مجملها علي قيمة عيد الأضحى الدينية وخطبة الوداع، وتطرقت إلي الشريعة الإسلامية بوصفها المصدر الوحيد للتشريع، بالإضافة إلي الدعاء للثوار في سوريا ودعم الثورات العربية بمصر وليبيا وتونس.
وعلى الجانب الآخر حافظت جماعة الدعوة السلفية على تنظيم ساحات صلاة العيد، ولكن غاب هذا العام عن إمامة الصلاة "الخمس الكبار" والذين يمثلوا أكبر مشايخ السلفيين (ياسر برهامي، وأحمد فريد، وسعيد عبد العظيم، ومحمد إسماعيل، وأحمد حطيبة) بسبب أدائهم لفريضة الحج؛ بالإضافة إلي غياب العديد من ممثلي القوائم الحزبية لحزب النور - ذو المرجعية السلفية.
وقام حزب النور بتوزيع قوائمه الحزبية ومرشحيه للانتخابات البرلمانية المقبلة خلال الصلاة؛ بينما إقتصرت خطبة عبد المنعم الشحات  المتحدث الرسمي باسم الدعوة السلفية وأحد المرشحين بالنظام الفردي  علي الجانب الديني، دون التطرق إلي أي بعد سياسي.

أهم الاخبار